بأقلامهم

العراق عاشر دولة شيعية في التأريخ..!

وربما ستمتد الهزيمة لاحقا لتشمل الرقة السورية. لكن أحدا لم يعدّ نفسه لهذه الهزيمة الميدانية، سوى أصحاب مشاريع الحروب المتواصلة

يُستغرب ممَن يكتب في تاريخ «الإخوان المسلمين»، وينسى أنها الجماعة الأولى، في العصر الحديث، التي وظفت الدِّين سياسياً وحزبياً، وبغرض مفضوح،

كتب حميد سعيد ذات يوم من التسعينات، قائلا وبالحرف الواحد انه لو التقى المثقفين المعارضين لنظام صدام فانه سينزع "قندرته" وينهال بها على رؤوسهم!

من المعابد الى القنوات الفضائية

السلاجقة يشاركون خلفاء بني العباس في حكم بغداد

نُفذت عمليات اغتيالٍ لمثقفين بارزين على مرَّ القرون، وبفتاوى ومحاضر دينية، وما زلتُ أجمع مادة لكتاب «الفتوى القاتلة» بسبب ديني خلال القرون الخوالي

اخت خليفة بغداد واخوه من مشهوري مغنيي بغداد في المائة الثانية للهجرة

استطاع العبادي خلال فترة حكمه أن ينجز الكثير ولكننا مازلنا نطالبه بالأكثر..

إرساء الاستقرار في الموصل

يقول جدي أن الفرق بين بكاء البطة الذكر والبطة الانثى مرهون بحركة الذيل .

كأن فريد داوود خلاصجي، بعد رحيله من بغداد شاباً مع والديه (1974)، ينتظر اللحظة التي لم يبق من عراقه فيها سوى طابع البريد، وها هو يمر قرنٌ من الزمان على غزو بغداد الأول (1917-2017)،

سيادة الرئيس المُفدّى “أبو مازن” يسجّل انتصارا جديدا في جبهة “عرب أيدول”

نتناول في الحلقة الأخيرة هذه مجموعة خطوات، يمكن العمل على اتخاذها، فيما يمكن أن يخدم مشروع التغيير أو الإصلاح: