بأقلامهم

أي نحس تسرب في ذرات ارضك وقطرات مائك وطبقات سمائك ياعراق؟. فأختار لك هذا القدر المحتوم؛ وحشرك في هذا المصير المحكم؛مع ان معظم انبياء الله ورسله واوليائه اختاروا ارضك مسجدا ومرقدا ؛وان سماءك يصدح فيها نداء التوحيد وترانيم النواقيس ليل نهار ؛وان مياهك تسقي الزرع والضرع والطيور وتقام على ضفافها طقوس صابئتك المندائيين ؟!.

إلى الوردة العراقية (ليلى)

أن نجاح السياقات والخطوات الأمنية والعسكرية بتنفيذ المهام الموكلة بنجاح في ضرب الارهاب ، في العراق وسوريا، ، قياسا بتقلص الرقعة الجغرافية التي يتواجد عليها أعطت أكلها نسبيا ، وهذا لا يعني ولا يعكس بالضرورة انتصارا نهائي

تكريم ألجّناة و المنافقين بمن فيهم البعثيين و ضباط الجيش العراقي و المخابرات و غيرهم من أعضاء الأحزاب؛ بات نهجاً عراقياً ثابتاً و قانوناً يُبرهن من خلاله المسؤول و الحاكم المتحاصص بتطبيقه هويته الخيانيّة لأسياده الحاكمين مقابل راتب ضخم و بناء بيت فخم و تحقيق مصالحه و تقاعده من خلال

كتب الصحافي المتخصص في شؤون الشرق الأوسط، “ألبرتو رودريغز غارثيا”، مقالًا في النسخة الإسبانية من صحيفة (روسيا اليوم)؛ أكد على أن تنظيم (داعش) الإرهابي لم يُهزم بعد، ورغم أنه خسر على الأرض وأصبح ضعيفًا هشًا، إلا أن ثمة كثير من المتعصبين الذين يشعرون بالإنتماء إليه ولم يندموا أبدًا ولم يقبلوا الخسارة حتى الآن، مشيرًا إلى أنه لم يتبقى من جنود (داعش)، الذي أرهب العالم، سوى 260 مقاتل أو أقل قليلًا في منطقة “باغوز” السورية، آخر معاقل التنظيم، ومع ذلك لم يحن وقت الاحتفال بعد، ذلك لأن (داعش) يعتبر من التنظيمات الإرهابية الأكثر وحشية في التاريخ، ولم يُمنى بالهزيمة بشكل نهائي بعد.

في سالف العصر والأوان عندما لم يكن وباء الرعب من إيران قد انتشر في امة العرب بعد..

ماتس إيكمان … صحفي سويدي وباحث مختص بقضايا الشرق الأوسط وتحديداً العراق وقضاياه . شاع صيته مؤخراً في وسائل الأعلام والتواصل الاجتماعي وتناقل المعلومة عقب صدور كتابه الذي يحمل عنوان ( مهمة من بغداد )  ( På uppdrag från baghdad ) .

يتحرك البرلمان العراقي لمناقشة تداعيات قرار توزيع مادة العدس ضمن مفردات الحصة التموينية بمقدار نصف كيلو غرام خلال الفترة المقبلة، وقد يكون العراقيون على موعد مع نوعية عدس مختلفة عن التي تعودوها خلال فترة الحكم الدكتاتوري، ولانعلم تحديدا منشأ العدس الذي سيوزع، ولالونه، ولاطعمه، ولكن العراقيين عرفوا العدس الأصفر والمائل الى البرتقالي، مع أن هناك عدس أحمر واخضر وأسود، وقد تكون هناك ألوان أخرى غير مكتشفة بعد.

يختلف الحيوان والنبات عن الجماد بالحياة،

في سلسلة() : كتابات عبقرية ، سلسلة سور النثر العظيم ، سلسلة هملايا النثر، سلسلة ، مقالات الشبح، سلسلة سلوا مقالتي ، سلسلة المزدوج الإبداعي ، سلسلة لمن ترفع القبعات، سلسلة من الصميم الى الصميم ، سلسلة حصان طروادة النثر ، سلسلة لاطلاسم بعد اليوم ، سلسلة راجحات العقول، سلسلة طار ذكره في الآفاق ، سلسلة مالم تخبرك به العقول، سلسلة كلام شعري، سلسلة مقالات التفكير العميق، سلسلة 00 الخ

في كل العالم مهمة عضو البرلمان أصلاح الفاسد وتعديل المعوج وعلى هذا الاساس رشح نفسه ومن هذا المنطلق اختاره الشعب مهمة عضو البرلمان خدمة الشعب وتحقيق طموحاته وآماله ويقضي على آلامه ومعاناته وهذه المهمة لا تتحقق الا من خلال وجوده وحضوره في البرلمان لا من خلال التصريحات الاعلامية ولا من خلال السفرات والاجتماعات الخاصة مهمة عضو البرلمان هو تشريع الانظمة والقوانين ومراقبة من ينفذها ومحاسبة من يقصر في تنفيذها واقالة من يعجز عن تنفيذها