C.V

ما بين أردوغان وحكومة العراق.. حكم 15 عاما

وأخيرا .. اياد علاوي اللبناني

العامري "رجل طهران" في مواجهة العبادي "المحسوب" على واشنطن

نوري المالكي.. عينه على كرسي العبادي ويتقمص دور “ألبطل ألشعبي” بالسباق الانتخابي

رعد السليمان.. مرشح انتخابي بايع البغدادي على الخلافة

سومر نيوز: الفساد في العراق اصبح مسألة طبيعية جدا، فالمسؤول مهما كان منصبه يرتشي بشكل علني وامام الملأ من دون حياء او خوف او خجل، بل يعتبرها البعض شجاعة منه كونه تحدى وخالف قوانين الدولة التي يشغل فيها منصبا مهما.

سومر نيوز: اعلنت وزارة الداخلية عن تكليف العميد علي حمزة، بمهام قائد شرطة كركوك بالوكالة.

سومر نيوز: "أخت الشيخ"، هكذا كان ينادي أعضاء تنظيم القاعدة ، "نجلاء داوود محمد"، شقيقة أبو عمر البغدادي (حامد داود محمد خليل 1959-2010،) ، ثاني زعيم لتنظيم القاعدة في العراق بعد "أبو مصعب الزرقاوي ، الذي قتل عام 2006.

سومر نيوز: يتفق الكثير من العراقيين على أنّ المجتمع يمر بفترة تحول حرجة في القيم والأخلاق ويعتبرون أن المسؤولين هم رموز الفساد.

سومر نيوز: كثر الحديث في الفترة الأخيرة عن رجل أعمال يهودي أميركي ثري قيل إنه يؤثر بشكل كبير على سياسات البيت الأبيض لصالح إسرائيل، وهو الملياردير شيلدون أدلسون (84 عاما) الذي يحظى بصداقات وثيقة في دوائر صنع القرار الأميركي.

سومر نيوز: في بادرة هي الاولى من نوعها تقريبا، يتحدى فيها نائب "فاسد" من الطراز الاول، رئيس الوزراء حيدر العبادي، بأنه لن يتمكن من القضاء على المفسدين في مفاصل الدولة، وهذا ان دل على شيء، فأنه يدل على مدى قوة ظهرهم الذي يسندهم.

سومر نيوز: إن التراجع الأمني وغياب الاستقرار، والفساد الحكومي والإهمال من العوامل التي أدت لانتشار ظاهرة تزوير العملة، إذ تنتشر مافيات تزوير النقود و المعاملات المالية وتهريب مبالغ ضخمة الى الخارج، وتدور الشبهات وتتوالى التأكيدات بضلوع أشخاص متنفذين في الحكومة بهذه التعاملات، على حساب المواطن و اقتصاد البلد.

سومر نيوز: بعد تسليمه للحكومة العراقية بسبب فساده خلال توليه منصب وزيرا للتجارة في عهد نوري المالكي، يواجه عبد الفلاح السوداني تسع تهم امام القضاء.

سومر نيوز: مادام يستمر الفاسدون والانتهازيون والمنافقون، فمن الصعب الحديث عن الأمل والتغيير، حيث ان السياسة عمومًا بطبيعتها تتحمل المناورة والكذب أحيانًا، والازدواجية، لكن الموضوع في العراق زائد وكثير، وتخطى كل المسموح به عالميًا ومحليًا، فعندما يتحدث مسؤول او نائب عن الفساد فمن المفروض ان يكون نزيها او يملك الحياء وينسحب من العملية السياسية التي يعتبرها بانها بنيت على اساس المحاصصة الطائفية.