سومر نيوز: في محاولة منه لتحسين صورته التي لطختها عمليات الفساد والصفقات المشبوهة، يقوم مدير شركة تسويق النفط (سومو) فلاح العامري بزيارات لتفقد موظفي دائرته الذين تحوم حولهم شبهات فساد لتوزيع الاموال لهم، بينما لم يقم بزيارة الموظفين الشرفاء.

 فضلا عن زيارات له الى روضات الاطفال لتوزيع الهدايا على طلابها، معتقدا انه بذلك يقوم بشرائهم، حيث يتصرف كانه حمل وديع يهتم بشؤون المواطنين ويتظاهر انه يقف على معاناتهم، في وقت يفرض على الموظفين الزي الموحد ويجبرهم على لبس الوان محددة.

في مشهد يعيد لنا الذاكرة الى الوراء عندما كان يتصرف رئيس النظام السابق صدام حسين خلال زيارته الى المدارس والمستشفيات وهو يقف على جراحهم التي تسبب بها لهم.

بينما يكتب العامري على احدى صفحاته بالفيسبوك على من يقوم بفضح صفقاته المشبوهة ويهدد باستهدافهم من خلال اذرعه التي يستخدمها بالخفية لاسقاط وتصفية من يقف بطريقه، في سابقة يظهر بها على حقيقته.

حيث يحاول في منشوره هذا ان يوصل رسالة بان هناك قنوات فضائية تقوم بابتزازه بهدف كسب المال ويؤكد انه يجب الوقوف امامها بحزم.

لكن تناسى العامري ان هناك وسائل اعلام وطنية تفضح فساده بكل وطنية وبالوثائق والمستمسكات الرسمية بهدف تنظيف البلاد منه ومن امثاله الذين يسلبون اموال النفط الذي هو ملك للشعب.

كما يقوم العامري بدفع الأموال لعدد من الشيوخ الذين ينشرون تعليقات ومنشورات مدفوعة الثمن من اجل تلميع صورته أمام حاشيتهم ومعارفهم، واذا لم يكفوا هؤلاء الشيوخ عن ذلك فسوف نكشف اسمائهم.

ويناشد موظفو سومو وزارة النفط والحكومة العراقية بـ"استبدال فلاح العامري الذي مضى على تسلمه منصبه 11 عاما"، مشيرين الى ان "ذلك يعد مخالفا للقوانين وللدستور العراقي".