بقلم صلاح الجبوري

رغم انه المطلوب الاول للشعب العراقي والمتهم الاول في تقرير لجنة سقوط الموصل النيابية،  إلا ان رئيس الوزراء العبادي سمح له بمغادرة العراق بحجة حضور مؤتمر في طهران "تاريخ ال البيت".

يقوم المالكي المتهم بالفساد وجرائم القتل وسقوط ثلث الاراضي العراقية بيد داعش  نوري المالكي، بزيارة الى ايران على الاغلب  أنها زيارة غير رسمية لعدم وجود منصب رسمي للمالكي، ليلتقي خلالها المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية علي الخامنئي والرئيس الإيراني حسن روحاني ومسؤولين آخرين خلافا للتقاليد الدولية.

ويقول مكتب المالكي في بيان، إن المالكي "توجه، الى العاصمة الإيرانية طهران بدعوة من القيادة الإيرانية وللمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للمجمع العالمي لأهل البيت".

هذا ويطالب متظاهروا العراق العبادي باعادة من وصفوه بـ"الهارب" نوري المالكي من طهران وتقديمه الى المحاكمة فورا بتهمة الفساد وجرائم القتل وسقوط المدن العراقية وما نتج عنها.

فيما لخص علماء دين بسؤال عن حضور المالكي لمؤتمر ال البيت .. ما علاقة المالكي بال البيت وما هو الرابط الاخلاقي او الديني او التاريخي بين المالكي وال البيت؟.