سومر نيوز/ بغداد

بحث رئيس الوزراء حيدر العبادي مع نائبه المقال رئيس ائتلاف العربية صالح المطلك، في اتصال هاتفي، الاوضاع السياسية ومسيرة الاصلاحات المزمع اجراؤها في مفاصل البلاد المختلفة.

واوضح العبادي خلال الاتصال أن "الاصلاحات ليست محاولة للاضرار بالتاريخ السياسي للرموز الوطنية، ولا تهدف للاساءة لاية جهة حزبية او كيان سياسي ولا تقف وراءها الا دوافع خدمة الوطن والمصلحة العامة".

من جانبه، اكد المطلك تأييده للاصلاحات ، مشددا ، حسب بيان لمكتبه، ورد الى (سومر نيوز)، على :" ان حزمة الاصلاحات يجب ان تكون جذرية وشاملة وتبنى على اسس وطنية صحيحة، وان لا تتجاهل احتياجات جميع شرائح المجتمع العراقي ، وترسم ملامح مرحلة جديدة بعيدة عن مفاهيم المحاصصة المقيتة والطائفية والاقصاء والتهميش".

واشار المطلك الى موقفه الثابت طوال سنوات متعددة من مشاريع الاصلاح ودعواه المتكررة للشروع بها، واستعداده اليوم لان يكون جنديا في سبيل انقاذ البلاد من محنتها وتحقيق المطالب الشعبية وتخفيف معاناة المظلومين والنازحين والمهمشين.

واتفق الجانبان على" ان انقاذ البلاد من ازماتها الراهنة، اكبر واهم من اي مناصب او مواقع حكومية، وان الاستجابة لمطالب الجماهير دون مماطلة او تسويف، لا بد ان تعود بالخير والامن والسلام على جميع شرائح المجتمع العراقي".