سومر نيوز/ متابعة

قال رئيس العمليات المشتركة بوزارة الدفاع الأسترالية "ديفيد جونستون"، إن تنظيم داعش المسلح يتمركز بشكل أكبر داخل العراق، بعد أن فقد 7 آلاف من مقاتليه خلال العام الماضي، جراء محاولات الحفاظ على مدنه، وعمليات القصف الجوي لطائرات الحلف الدولي وفقا لما نشره موقع صحيفة الجارديان البريطانية.

 

وأضاف "جونستون" أن التنظيم يركز جهوده حاليا للحفاظ على المدن التي تقع تحت سيطرته بدلا من التحرك والمناورة للسيطرة على مزيد من المساحات، مشيرا إلى الهجوم الذى تشنه القوات العراقية الحكومية على مدينة الرمادي الواقعة تحت سيطرة التنظيم المسلح منذ منتصف شهر تموز الماضي، الأمر الذى حجم قدرات مليشيات التنظيم على المناورة.

 

وأوضح "جونستون" أن ما يشهده التنظيم حاليا هو تغير في تكتيكاته وخططه العسكرية، فبعد أن كانت مليشياته تفضل عمليات الاجتياح المفاجئة والسيطرة على مزيد من المدن، أصبحت تفضل إبطاء مناوراتها والتمركز لصد هجمات القوات العراقية الحكومية.

 

وبالنسبة لاشتراك الطائرات الأسترالية في عمليات القصف الجوي لأهداف التنظيم المسلح بسوريا، قال "جونستون" إن اشتراك استراليا مع الولايات المتحدة وبريطانيا في استهداف مراكز التنظيم بسوريا لن يمثل أهمية كبرى في سير المعركة ضد داعش.

وكان النائب الأسترالي "دان تيهان" قد طالب وزارة الدفاع الأسترالية بالاشتراك بالعمليات العسكرية المناهضة لتنظيم داعش بسوريا، لما يحمله ذلك من فوائد استراتيجية للأمن العالمي.