سومر نيوز/ متابعة

واصل تنظيم "داعش" الإرهابي إزالة معالم التاريخ فى العراق، حيث قام عدد من عناصر التنظيم التابعين لهيئة "الحسبة" بتشويه وإزالة كل المعالم الأثرية من على حوائط مدينة نينوى الواقعة على الضفة الشرقية لنهر دجلة شرقى جنوب مدينة الموصل.

ونشر التنظيم، صوراً أثناء عمل عناصره في إزالة كل المعالم الأثرية من على جدران المتاحف والمناطق التى تنتشر فيها الآثار الأشورية والإغريقية.

 

ونينوى هى مدينة أسسها الأشوريين القدماء عام 681 قبل الميلاد، تقع على الضفة الشرقية لنهر دجلة شرقى جنوب مدينة الموصل، وبنيت على شكل قلعتين على تلين طبيعيين، الشمالى يحمل اسم قونيج، والجنوبى يسمى تل النبي يونس، يوجد فيها معبد اللإلهة عشتار التي كان الآشوريين يقدسونها كإلهة الحب والنار.