سيد احمد العباسي  

بعد ان شفى  رئيس اللجنة والدفاع النيابية حاكم الزاملي غليله بزج اسم نوري المالكي في تقرير سقوط الموصل أوقع نفسه في حرج غير مبرر .

 

والجميع يعرف ان حاكم الزاملي كان قد دخل السجن لأكثر من عام ونصف في زمن حكومة المالكي لإتهامه بجرائم قتل واختطاف لاتزال ملفاتها عالقة !

 

يقول نواب عن ائتلاف دولة القانون أن رئيس اللجنة حاكم الزاملي عضو كتلة الاحرار التابعة للتيار الصدري تعرض لـ (ضغوط ) من كتلته لإدانة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي . فيما يرى قانونيون ان التقرير لا يعدو كونه ( خبريا ) يخلو من أدلة قانونية على ادانة المتهمين .

 

وكذلك تعرض الزاملي لـ ( ضغوط سنية وكردية ) وأعضاء اللجنة النيابية لـ ( التهديد ) أشار الى تورط مسعود بارزاني من خلال الوثائق التي وردت الى اللجنة المختصة ومن خلال إفادة الشهود الذين تمت استضافتهم اثناء التحقيق .

 

والسؤال كيف تمت عملية إلغاء إفادات الشهود التي تدين مسعود برزاني ؟!!

 

مع العلم ان البارزاني وجه كتابا الى قيادة فرقتي الثانية والثالثة ( أغلب مقاتليه من الكرد ) والى البيشمركة بالانسحاب وطلب منهم سحب قطعاتهم العسكرية بداعي أن الحرب ليست مع الكرد وانما هي ضد جيش المالكي !!!!

 

فلماذا هذه الخيانة والانفراد بالقرارات ولمصلحة من وضع اسم المالكي بالتقرير ؟!

 

وهنا اريد ان ألفت نظر القاريء الى قضية مهمة جدا . ماذا كان يفعل حاكم الزاملي في كردستان عندما التقى مسعود برزاني وعلى ماذا كان الاتفاق ؟

 

اقول وهل يحتاج اللبيب الى اشارة لكي يعرف ان الاتفاق الذي تم بينهما هو استهداف بعض الشخصيات الوطنية .

 

وهل يعتقد القاريء ان مثل هذه الاتفاقات تتم دون صفقات ؟

 

وحاكم الزاملي معروف بطمعه عندما كان وكيلا في وزار الصحة كان يساوم على قتل أو خطف اي واحد . ولايجد من العيب ان يقوم بأي فعل ينطوي على مؤامرة !

 

لأن التقرير كان يفتقد للمهنية والحيادية ولم يتضمن اشارة الى الكثير من الشواهد كانت سبب في سقوط الموصل . وخاصة مسعود البرزاني واسامة النجيفي !

 

ثم اريد ان اضع النقاط على الحروف وأضع القاريء أمام حقائق تأريخية وبالدليل .

 

كانت خلفية تقرير اللجنة الذي اتهم المالكي بسقوط الموصل الذي كان يحوي على لقاءات وأقوال كما ورد في الفيديو لعدد من السياسيين العراقيين ( يرفضون ) تسليح الجيش العراقي .

 

اقول اذا كان الشركاء السياسيين غير جادين بالوقوف مع رئيس الوزراء ومجابهة عصابات داعش الارهابية اضافة الى الهجمة الشرسة من دول محور الشر .

 

كيف لرئيس وزراء ان يعمل ( وأجنحته مكصوصة ) من قبل الشركاء الذين كبلوه ومنعوه من أي خطوة فيها خير للعراق وللعراقيين ؟

 

ورد الفيديو كما ورد في التقرير على التهمة الموجهة للمالكي بأنه متهم بسقوط الموصل لعدم قيامه ( ببناء جيش قوي ) .

 

في نفس الوقت قال المالكي أن الاكراد في الجيش العراقي تلقوا اوامر بالانسحاب وعدم مواجهة داعش وهناك ما يثبت ذلك حيث قال ان ( الخطة كانت قائمة على ان الاكراد ( الاقليم وليس كل الاكراد حتي لا نظلمهم ) يوجه امر الى الكرد الموجودين في هذه الفرق بالانسحاب وفعلا وجه لهم امرا ونص الامر موجود وانسحبوا ولم يقاتلوا ابدا تحت عنوان ان داعش جاءت لتقاتل الشيعة والمالكي ولا تقاتل الاكراد !!!

 

والجميع رأى وسمع تصريحات المالكي حول سقوط الموصل عندما اقسم لتوضيح الحقيقة وكيف ان البرزاني كذب لأكثر من مرة في تصريحاته !

 

وحسب مايدعي مسعود البارزاني بانه اخبر المالكي بهجوم داعش قبيل حصوله قال المالكي ( لم يتصل بي ابدا لأنه ليس بيني وبينه اتصال وهناك قطيعة بيننا فلما نفيت انه اتصل بي قال انا بلغت السفير الاميركي والسيد عمار الحكيم وانا لم يتصل بي لا السفير الاميركي ولا السيد عمار الحكيم !

 

مما جعل الناشطون يهاجمون تقرير الموصل على مواقع التواصل الاجتماعي ويشهرون بالزاملي على خلفية إتهام تقرير لجنة الموصل المالكي بسقوط المدينة .

 

بينما لو فكرنا مليا وكما كتبت في مقالات سابقة الحقيقة ليس لها وجهان . نحن نضع النقاط على الحروف ونقل الحقيقة كما هي . وهناك من ذوي الاختصاص ومحاكم هي من تقرر وتحاكم وتدين من تشاء كائن من كان وليس دفاعا عن شخص ضد آخر .

 

واريد ان اقول اذا كان شركاء المالكي من الاكراد والمجلس الاسلامي الاعلى وتيار الاحرار يقفون بالضد من المالكي وأجبروه عدة مرات ان يتراجع عن قرارات مهمة تخدم العراق في سبيل مصالحهم وحتى لاتحسب للمالكي حسنة !

 

فكيف تريدون من المالكي ان يبني جيشا قويا وأنتم تجرونه لسياساتكم العرجاء ؟!

 

وسأضع لكم بالدليل كيف ان مشروع واحد كان سينفذه المالكي لو كان شركاؤه متفقين معه لكان ينقذ العراق من أزمات خانقة وتنقله من الظلمات الى النور !

 

فهل بعد هذا ينهض وينمو العراق ويتقدم اذا كان الشركاء في العملية السياسية يضعون العصي بدواليب الحكومة ؟

ولايسعني الا أن اقول لكم جميعا ياشعب العراق كما قال المتنبي :

 

يا أعدَلَ النّاسِ إلاّ في مُعامَلَتي        فيكَ الخِصامُ وَأنتَ الخصْمُ وَالحكَمُ