سومر نيوز/ متابعة
قال علماء من جامعة جورج واشنطن الأمريكية، الأحد، إنه بواسطة التكنولوجيا التي ابتكروها يمكن خلال 10 سنوات تخفيض نسبة غاز ثاني أوكسيد الكربون في مساحة تعادل 10 بالمائة من مساحة الصحراء الكبرى الى مستوى نسبته في القرن الـ 17، أي قبل الثورة الصناعية.

ويقارن العلماء ابتكارهم بإنتاج الألماس من الهواء الجوي، لأن الألياف الكربونية ذات قيمة عالية جدا، حيث تستخدم في صناعة مركبات للطائرات وريش التوربينات.

وتتم العملية في حوض فيه مصهور الكتروليت كربونات الكالسيوم مسخن الى درجة 750 درجة مئوية يضاف له الهواء الجوي، حيث يتحلل غاز ثاني أوكسيد الكربون بتأثير الحرارة وأقطاب من النيكل والفولاذ. بنتيجة هذا التحلل تتراكم ألياف النانو على قطب الفولاذ، ويستخدم العلماء أيضا الطاقة الشمسية في تسخين المحلول.