سومر نيوز / بغداد
ربما ظن كثيرون أن المسؤولين الذين شملتهم قرارات التقليص تضرروا كثيرا وراحوا يفكرون ليلا ونهارا في كيفية إعالة أسرهم وتوفير قوتهم اليومي، ولكن من ظن ذلك عليه أن يراجع حساباته.

فعلى ما يبدو، يدرك المسؤول العراقي أهمية عامل السرعة في قطف الثمار، لذا فأنه يملأ سلته بالتفاح قبل أن يباغته حارس المزرعة، وعندما يشعر باقتراب الخطر، يلجأ الى حصنه الذي جهزه مسبقا للأوقات العصيبة.

أحمد الجبوري مثلا، وزير الدولة لشؤون مجلس النواب والمحافظات الذي ألغيت وزارته ضمن حزمة إصلاحات رئيس الوزراء حيدر العبادي، يقضي وقته حاليا في منزل اشتراه بـ12 مليون دولار في مدينة النخلة بإمارة دبي، بحسب مصدر مطلع.

تجدر الإشارة الى أن هذا المبلغ يكفي لبناء مجمع سكني في العراق بواقع 128 وحدة سكنية تقريبا.