سومر نيوز: بغداد

تكشف صورة حصلت "سومر نيوز" عليها تكدس النواب على سلم مجلس النواب والباحة المتصلة به رافضين دخول قاعة البرلمان لمنع دخول قاعة البرلمان واكتمال النصاب للأستجواب مفوضية الانتخابات بأنتظار التعليمات من رؤساء كتلهم ! .

وهذه هي المرة الأولى التي يجتمع فيها نواب من كتلة المواطن وكتلة بدر وكتلة مستقلون وكتلة الفضيلة والتحالف الكردستاني واتحاد القوى و كتلة القانون في مصلحة واحدة.

ولم يبق في جلسة استجواب المفوضية سوى 30 نائبا ما يكشف عن حالة التخادم بين المفوضية والكتل السياسية المنتفعة من فسادها.

وقالت النائب ماجدة التميمي التي استجوبت رئيس مفوضية الانتخابات "قدمت في جلسة الاستجواب الأسئلة بالأدلة والوثائق وكانت تعرض على الشاشة داخل القاعة، وطبعت على اقراص CD ستوزع على الإعلام".

وأوضحت ان " الاستجواب الذي استمر الى ساعات طويلة عرضت خلاله تفاصيل كثيرة تدين مفوضية الانتخابات، بتزوير نتائج الانتخابات وخروق مالية وإدارية وقانونية، كانت نسبة الدقة فيها 100%، واتضح أمام البرلمان والشعب ان المفوضية لا تستحق ان تستمر بعملها ويجب ان يتم اقالتها".

وأوضحت التميمي ان “أجوبة المفوضية غير مقنعة وركيكة، وهي مجرد أجوبة مكتوبة على ورقة يقوم رئيس المفوضية سربست مصطفى بترديدها، بحيث اسأله عن موضوع وأجوبته عن موضوع آخر تماما، فيما لم يتمكن من الاجابة على الكثير من الاسئلة”، منبهة “بعد أسبوع وفي الجلسة المقبلة يتم التصويت على القناعة او عدم القاناعة بأجوبة المفوضية”
 واتهمت التميمي، قناة العراقية، بالقول “القناة لم تبث يوم امس الجلسة وهي قناة غير مستقلة لانها تعلم بانني ادنت المفوضية وبهذا نعلم ان العراقية مسيطر عليها من حزب الحكومة لذلك الاستجواب لم يعرض”.

وأضافت، “لقد أحرجت المفوضية، وأي نائب لديه ضمير يجب ان يعلم باني أعطيته وثيقة الفساد وهذا هو البرهان على فساد المفوضية وتزويرها”، لافتة الى انه “عندما تسأل أي نائب عن قناعته بأجوبة المفوضية يجيب بعدم القناعة، وخلاف ذلك فان حزبه قد يأمره بالقناعة”.