سومر نيوز/ متابعة

حقق مانشستر سيتي انتصاره الرابع على التوالي منذ بداية الموسم في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم، فيما عانى يوفنتوس من أسوأ بداية لحامل لقب في ايطاليا منذ 1941، بهزيمته الثانية على التوالي بعدما خسر أمام روما.

ضاعف روما من جراح حامل اللقب يوفنتوس، وفاز عليه بهدفين لهدف في اللقاء الذي جرى بالملعب الاوليمبي في العاصمة الايطالية روما، ضمن مباريات الجولة الثانية من بطولة الدوري الايطالي.

اندفع روما نحو الهجوم منذ البداية، ووضع يوفنتوس في مناطقه، بحثا عن هدف مبكر في ظل حماس جماهيري منقطع النظير، ومع الوقت دخل الضيوف في المباراة، لكن سرعان ما عادوا مجددا الى الخلف بسبب الضغط المتواصل لروما الذي كاد ان يثمر عن هدف من تسديدة بيانتش لولا ان القائم وقف في صف الخارس بوفون، ظل بعدها الوضع على ما هو عليه حتى خرج الشوط الاول بالنتيجة التي بدأ بها.

الاثارة والمتعة وضغط روما تواصل في شوط اللقاء الثاني، بفضل انطلاقات وتحركات المصري محمد صلاح ومن خلفه المايسترو بيانتش، حتى جاءت الدقيقة 61، وترجم بيانتش تفوق روما بهدف اكثر من رائع من ركلة حرة، استمتع بوفون بمشاهدتها تسكن الشباك، ليتقدم روما بالهدف الاول.

تراجع روما قليلا وحاول يوفنتوس التعديل، فيما اعتمد فريق الذئاب على الهجمات المرتدة السريعة وظل في سعيه نحو اضافة المزيد من الاهداف، ووقفت الظروف في صفه بطرد باتريس ايفر بعد حصوله على البطاقة الصفراء الثانية للخشونة في الدقيقة 78، قبل دقيقة واحدة من نجاح البوسني دجيكو من تحويل كرة عرضية برأسه دخل الشباك مسجلا الهدف الثاني لروما، ضغط بعدها يوفنتوس بكل قوة من اجل تقليل الفارق وهو ما وصل اليه عبر ديبالا في الدقيقة 87، وتألق الحارس تشيزني ومنع الضيوف من التعادل ليخرج اللقاء بفوز روما بهدفين لهدف.