سومر نيوز: متاعبة .. قطع مشروع تطوير “حرم الإمام علي” (عليه السلام) بالنجف الأشرف، الذي بدأه قبل فترة مهندسون إيرانيون، منتصف الطريق وسوف يشهد الراغبون في زيارة الإمام الاستفادة الكاملة من هذا المشروع العمراني الكبير حتى العام المقبل.

على مساحة 180 ألف متر مربع .. شرع المهندس “بيژن سرانجام”، المدير التنفيذي للشركة التعميرية تطوير وتحديث الصناعات الإيرانية (مانا) التابعة للقابضة التعدينية (ميدكو) كمقاول في هذا المشروع الهندسي العملاق بالعراق.

وفي تفصيل أبعاد هذا المشروع وخلال مؤتمر صحافي، قال: “لم يكن للإيرانيين في المئتين عاماً الماضية دور تنفيذي في تطوير حرم سيدنا علي (عليه السلام)، بعدها تم وللمرة الأولى اسناد مشروع تطوير الحرم والمناطق المجاورة إلى المهندسين الإيرانيين في لجنة تحديث المزارات..

كذلك من المقرر أن يدخل صحن مسجد السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام)، وتحديداً الجزء الخاص بالحج بجوار حرم سيدنا علي (عليه السلام) الخدمة خلال العام الجاري. في الوقت نفسه تم اسناد عملية تطوير الجزء الثاني من الصحن وهو غير مخصص للحجيج إلى الشركة ذاتها”.

وأضاف: أن “مساحة المشروع الإجمالية، بما فيها الأماكن المخصصة للحج وغير المخصصة للحج، بحرم سيدنا علي (عليه السلام) 180 ألف متر مربع بتكلفة 130 مليار طومان.

وهذا يشمل إنشاء المباني الإدارية والمتحف والمكتبة وتم الإنتهاء من العمل في هذه القطاعات بنسبة 50%، ومن المتوقع الاستفادة منها خلال العام المقبل.

كذلك من المتوقع الإنتهاء في الوقت نفسه من إنشاء دار ضيافة كبرى للحرم المطهر. وكل الأشياء المستخدمة في هذا المشروع الضخم، بما فيها الأسمنت والفولاذ والسراميك وغيرها، إيرانية الصنع ومعظمها هدايا من الشعب الإيراني العزيز، والمهندسون والمصممون يتبعون في البناء دقة وأناقة متناهية ترقى بالمقام الرفيع لأول إمام شيعي”.

أكبر مشروع عمراني بالعالم الإسلامي بعد المسجد الحرام..

تقول صحيفة “اطلاعات” الايرانية: “تم افتتاح المرحلة الأولى من قسم الحج بالمشروع على مساحة 5 آلاف متر مربع في آذار/مارس الماضي احتفالاً بذكرى ميلاد السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام)، كذلك دخلت المرحلة الثانية من المشروع بمساحة 25 ألف متر مربع مرحلة الاستفادة في احتفالات غدير خم، ويعتبر مشروع تطوير حرم الإمام علي (عليه السلام) وملحق به صحن ومبيت السيدة الزهراء (عليها السلام) أكبر مشروع عمراني بالعالم الإسلامي بعد المسجد الحرام.

وباستكمال الجزء غير المخصص للحج بالمشروع ويشمل المتحف، والمكتبة، ودار الضيافة، والمطعم، والمبيت، والمباني الإدارية والثقافية، سوف تتعدى طاقة التسكين والاستقبال المئة ألف حاج. والمشروع يستلهم الفن والعمارة الإيرانية الأصيلة. ومن المقرر أن تدخل الشركة سريعاً في مفاوضات مع مسئول المشروع بعد الاستقرار على مقاول بناء صحن “عقيلة بني هاشم” إلى جوار حرم الإمام الحسين”.

وتنقل الصحيفة الإيرانية عن “بيژن سرانجام”، قوله: “إنشاء هذا البناء العمراني الكبير ينطوي على عدد من التعقيدات الخاصة، قد تتطلب تملك وتخريب النسيج البالي حول الحرم في كربلاء.

وهذه المسألة سوف تزيد من وقت وتكاليف تنفيذ المشروع. وهذا المشروع يتم تصميمه حالياً داخل لجنة ترميم المزارات. علاوة على ذلك عُهد إلى الشركة ذاتها ببناء مصنع أسمنت العمارة العراقية لصاحبها شركة سيمان فارس وخوزستان، وتستهدف تنفيذ مشروعات عمرانية جديدة في دول الجوار الإسلامي”.

وأضاف المدير التنفيذي بشركة “مانا للتعمير”: “لدينا حتى الآن تعاقدات ببناء 13 مشروع عمراني كبير بتكلفة 1500 مليار طومان، سوف تُفتح جميعها بنهاية العام المقبل. أحد هذه المشروعات مصنع بوتيا بطاقة 5/1 مليون طن فولاذ في كرمان والذي تأخر بسبب استثمارات شركة دانيلي الإيطالية”.