سومر نيوز/ بغداد

قالت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة، اليوم الاثنين، إن مقدم برنامج رياضي في قناة البغدادية وهو الزميل الصحفي حيدر زكي يواجه دعوى من قبل كتلة المعترضين على قانونية الاتحاد الكروي، بعد كشفه عملية فساد مالي متعلق بهم.

ونقلت الجمعية عن الزميل حيدر زكي، قوله، انه "تحدث في احدى حلقات برنامجه الذي يبث عبر قناة البغدادية الفضائية "استوديو الملاعب"، عن طبيعة كلفة احدى القضايا المرتبطة بقضية رياضية بين الاندية واتحاد الكرة، تم رفعها الى محكمة (CAS) الدولية الخاصة بتسوية النزاعات المتعلقة بالانشطة الرياضية، وتناول خلالها حجم نفقات الاجراءات القانونية والمراسلات والترجمة والصرفيات الاخرى المرتفعة".

وبين زكي ان "كتلة المعترضين على نتائج انتخابات اتحاد الكرة السابق المكونة من اربعة اشخاص كانت قد اقنعت العديد من الهيئات العامة للاندية المحلية لمنحها وكالات بصفة متطوعين لاصلاح وضع الاتحاد الكروي".

واضاف انه "عرض كتابا في برنامجه موقعا من احد اطراف الكتلة المعترضة ينص على مطالبة الاندية التي ترافع بالنيابة عنها متطوعا، بدفع 182 الف فرنك سويسري للكتلة، معتبرا ذلك اجحافا بحق الاندية الفقيرة".

وأكدت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق بالقول "إنها اذ تعلن تضامنها مع الزميل حيدر زكي، تؤكد ان منظومة القوانين العراقية الموروثة من زمن النظام الدكتاتوري السابق ادت الى تشجيع محاولات تنكيل الصحفيين، وتحفيز عملية التضييق والتكتم على حرية التعبير عن الرأي، تحت ذريعة التشهير او السب او القذف".

وتغتنم الجمعية الفرصة عبر هذا البيان لتعلن "انها بصدد اطلاق حملة مدنية منظمة للضغط على البرلمان من اجل تعديل مواد جرائم النشر التي تُعرض الصحفيين الى دعاوى لم تعد مقبولة في ظل النظام الديمقراطي".