تفاصيل فضيحة فساد جديدة بطلها "الدباس" بعقد مكافحة الشغب


سومر نيوز: ننشر سبقا صحفيا جديدا من فساد رجل الاعمال "فاضل الدباس" واعوانه والمتمثل بعقد سيارات مكافحة الشغب مع وزارة الداخلية والمصادق عليه من قبل وزير الداخلية الاسبق جواد البولاني واللواء جاسم جواد علي مدير عام العقود حينها، ممثلة باللواء جاسم جواد علي مدير عام العقود انذاك.

وبحسب مصادر فأن الاسماء اعلاه تعاقدوا وكالعادة بشركات ومسميات اخرى وهذه المره مع شركة بلاد الحضارات للتجارة العامة المحدودة ومديرها محمد عبد الرزاق سبع المدير المفوض بموجب التخويل المرقم ٢٤٩٢ الصادر من كاتب عدل عمان وهو اخو زوجة فاضل الدباس ومالك شركة بالد الحضارات هو عدنان قلم بعقد موقع بقيمة  اربع وعشرون مليار وثمانمائة واربعون مليون دينار عراقي بواقع ٣٦ عجلة اي ان سعر العجلة الواحدة ستمائة وتسعين مليون بسعر اعلى من السعر العالمي بـ٤ اضعاف الكارثة العظمى الشاحنات نهائيا غير صالحة للاستخدام وباردأ النوعيات تباعا صور كارثية  مدعما بالمستندات والصور والوثائق الدامغة الدائنة لهم الغريب العجيب ولاستكنال حلقة الفساد تم توقيع محضر زيارة واعتماد ومشاهدة من قبل  أعضاء اللجنة السابقة  وهم حسين عليوي كندح( المديريةج العامة للعقود ) – سعد هادي فرج(المحاسب القانوني – مكتب المفتش العام ) – ابراهيم احمد فضلي(مديرية الشؤون الداخلية )  – فاضل شاني عبد حسين(مديرية التموين والنقل ) ٠ عبد الرزلق كاظم عكار(قسم الفحص والقبول) – جمال عبد الحسين جعفر(امر التموين والنقل) – عبد الرزاق وهاب شهاب( وكالة الوزارة لشؤون الشرطة ) – محمد صبري لطيف ( قيادة الشرطة الاتحادية ) وتم لاحقا استلامها رغم عدم صلاحيتها واهدار المال بقضية فساد ضخمة اخرى بعد اجهزة الكشف عن المتفجرات والذي اهلهم للغلل في الفساء لدى الوزارات  والدوائر الاخرى وقبض السلف التشغلية الضخمة وبالمليارات ومنها عدم التنفيذ او احضار قاذورات البضاعه الفاسدة مستخفين بالعراقيين ولملئ جيوبهم بالمال الحرام دون حساب او عتاب .

 

ولا زلنا نشهد عروض كرنفالات lمستمرة ل فساد خفافيش مصاصي المال فاضل هيثم علي قصي وابراهيم الدباس التي تعشش في مناخ خصب لهم في العراق الجريح .. وعند كشف أية حالة من حالات الفساد كالسرقة والنهب .لا تنبري تلك الخفافيش في الظلام بل في وضح النهار لتبرير مواقفها واغلاق ملفاتها واتلافها مستندة بأعوانها من الفاسدين والسعي بكل ما أوتوا من قوة، وبشتى الطرق وبمختلف أساليب الاحتيال والمراوغة !!.. ويعيشون في الفلل والقصور وتلك لعمري هي الكارثة، حيث تؤدي تلك النماذج من الخفافيش الفاسدة السارقة لقوت العراقيين أدوارها المشبوهة بتمكن واقتدار وبدرجة كفاءة عالية وإجادة بتطبيق أساليب يطلق عليها ” إنهب ولا تترك أثراً” عند تنفيذ أعقد العمليات!!.. استناداً إلى ما تمتلكه من داعمين فاسدين اخلاقيا ، ولما اكتسبتوه من خبرة عميقة في شؤون الفساد أهلهم لدخول منافسات مسابقة الفساد الدولي ونجحوا  فيها بامتياز واستنوا سنة تنظيم الفساد المهيكل خلال سنوات من الخبرة المتراكمة واوصلو بلدناهم لسوء السمعه  الذي لم يبلغه السابقون  ولا يتوقع اللآحقون اللحاق بهم وحصنوا انفسهم من الملاحقات – فهم ربابنة الفساد و أجمل ما سنوه في فقه الفساد هو أن المسئولين ضعاف النفوس في تلك الأمصار يستلمونالرشاوى منهم  وينفخو بطونهم بالمال الحرام تارة وتارة اخرى بالترغيب والترهيب وادعاءات الشرف والنزاهة والتسقيط السياسي بما فيها الكذب والنفاق والمراء ليمكنهم من ابتزاز وشراء أصحاب المناصب دون مساءلة  من اي جهه ووسط صمت الجهات القضائيةوالرقابية والتشريعية!

 

الى فاضل وهيثم وقصي وعلي وابراهيم الدباس الهباشين اللطاشين النباشين النهابين  ،  ها نحن نحني لكم هامتنا لكم،لأنكم شرفتتم بفسادكم المتمرس المحافل الدولية واصبحتم  السبب الرئيسي في أن يحتل الوطن مركزاً مرموقاً في قائمة منظمات الفساد وذاع صيتكم يا  امراء الفساد ال الدباس وسانديكم وعم الأمصار والديار حتى تمّ تخليدكم في مخطوطات المفسديين العالميين وبلغتم ما لم يبلغه السابقون ولن يلحق بكم اي احد من اللاحقين ،

 

 أفعالك يا فاضل علي هيثم قصي وابراهيم الدباس يتعجب منها إبليس ورائحتها نتنة متعفنة أزكمت النفوس واصبحت أخبث من كل خبثٍ وخبيث، وكل ما كنزوه وسرقوه سيظهر على الملأ وولا بد من العدالة ان تأخذ مجراها بحقكم يوما ما  .

 

الا تستطيع حكومة العبادي والشرفاء الشرفاء من العراقيين الابطال الذين قدمو الغالي والنفيس ونجحو بدحر المرتزقة عن إيقاف هؤلاد الفاسدين قبل ان تسبقهم المحاكم الدولية وليتوج رئيس الوزراء العراقي الاستاذ حيدر العبادي نصرا مؤزرا جديدا يسطره له التاريخ وكلنا ثقة وامل بكم سيدي الرئيس ام هل سيطوى هذا الملف كما طوي ملف اجهزة مكافحة الشغب وملفات اخرى عديدة  والذي اودى بحياة مئات الابرياء . الم  يأن الاوان للاقتصاص من فاضل وعلي وهيثم وقصي وابراهيم الدباس ليكونو عبرة لغيرهم شفاءا لثكالى العراق الحبيب ٠٠ ليتربعوا بالسجون والقبور على ما جنته ايديهم من المساس بمقدرات الوطن وقتل الابرياء وتخريب البيوت .

  

 



الردود

اترك رد