نائبة كردية تفجر مفاجأة بشأن حظوظ الأحزاب الرئيسية بالانتخابات


سومر نيوز: بغداد.. توقعت النائبة حركة التغيير الكردية شيرين عبد الرضا, الاثنين, تقلص مقاعد الأحزاب الكردية الرئيسية في الانتخابات المقبلة الى النصف, مرجعة أسباب ذلك إلى وجود حالة من الغليان الشعبي الكردي ضد الأحزاب وتورطها بالفساد.

وقالت عبد الرضا في تصريح صحافي، إن “حزب الاتحاد الوطني الكردستاني خسر احد أهم معاقله خارج إقليم كردستان بعد الاستفتاء وهي محافظة كركوك، فضلا عن رحيل زعيمه جلال الطالباني وانشقاق احد اهم زعامته برهم صالح”.

وأضافت أن “حزب برهم صالح سيحصل على اغلب الأصوات المؤيدة للاتحاد في السليمانية”، مشيرة إلى أن “ظهور حركة الجيل الجديد التي كان لها الدور البارز في التظاهرات الأخيرة وصعود شعبية حركة التغيير مقارنة بالاتحاد كلها عوامل ستسهم في انخفاض شعبية الاحزاب الكردية إلى النصف”.

وأوضحت عبد الرضا أن “الحزب الديمقراطي الكردستاني بوضع لا يحسد عليه بعد فشله في إجراء الاستفتاء ودخول الحكومة الاتحادية في المناطق المتنازع عليها ورحيل زعيمه مسعود البارزاني عن السلطة واتهامه بالفساد وخفض الرواتب وجميع التبعات الدولية والإقليمية بعد الاستفتاء”، مبينة أن “حالة النقمة على تلك الأحزاب ستنعكس حتما على حظوظها الانتخابية”.

وسبق أن حدد مجلس الوزراء الـ12 من شهر ايار 2018 موعداً لإجراء الانتخابات البرلمانية المقبلة.

وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في (14/4/ 2018)عن إنطلاق الدعاية الانتخابية للمرشحين والكيانات السياسيىة المشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة والتي ستستمر لغاية العاشر من ايار المقبل.

ووفق خريطة المواقف السياسية المعلنة، فإن معظم الأحزاب السياسية ستخوض الانتخابات إما مستقلة أو ضمن تحالفات سياسية مغايرة لتلك التي خاضت بها انتخابات 2014.

واصدرت المحكمة الاتحادية، قرارا بشأن عدم جواز تغيير موعد الانتخابات البرلمانية، وقال المتحدث باسم المحكمة اياس الساموك في بيان ورد ان "المحكمة الاتحادية اصدرت بالاتفاق قراراً تفسيرياً لأحكام المادة (56/ ثانياً) من الدستور بناء على الطلب الوارد من مجلس النواب بتاريخ 21/ 1/ 2018، قضت فيه بوجوب التقييد بالمدة المحددة في المادة المذكورة لانتخاب أعضاء مجلس النواب الجديد وعدم جواز تغييرها، وحسب التفصيل الوارد في القرار التفسيري رقم 8/ اتحادية/ 2018 بتاريخ 21/ 1/ 2018.



الردود

اترك رد