اتهام عراقي للولايات المتحدة بالضغط لتعطيل احكام الاعدام


سومر نيوز: بغداد.. كشف النائب عن دولة القانون محمد الصيهود، اليوم الاثنين، عن ممارسة الجانب الامريكي ضغوطا على السلطات العراقية لإخراج عدد من قيادات داعش الإرهابي من السجون وعدم تنفيذ حكم الإعدام بحقهم.

 

وقال الصيهود في تصريح صحافي، إن “واشنطن تمارس ضغوطها على صانع القرار في البلاد لغرض إخراج المئات من قيادي داعش الإرهابي من السجون العراقية وتعطيل تنفيذ حكم الإعدام الصادر بحقهم”.

 

واضاف إن “اغلب قيادات داعش الإرهابي المتواجدة في السجون العراقية قد اصدر القضاء إحكاما بإعدامهم”، لافتا الى إن “الضغوط الأمريكية تقف إمام تنفيذ إحكام الإعدام بحق المئات من قيادات داعش الإرهابي”.

 

يذكر ان العراق كان قد نفذ حكم الإعدام شنقاً حتى الموت بحق 88 مداناً بارتكاب جرائم تتصل بالإرهاب خلال عام 2016 رغم دعوات المنظمات الدولية بضرورة إيقاف تنفيذ العقوبة.

 

واعلن السفير العراقي في بلجيكا جواد الشليحاوي، مؤخرا، أن ما لا يقل عن 100 داعشي من اوروبا سيحاكمون في العراق بينهم بلجيكيون وروس ومقاتلون من آسيا الوسطى ، مشيرا الى ان معظمهم سيواجهون عقوبة الاعدام.

 

ونقلت صحيفة الاندبندت البريطانية في تقرير عن الشليحاوي قوله إن “من بين المعتقلين ارهابيين من بلجيكا الى جانب آخرين من روسيا والشيشان وآسيا الوسطى”.

 

واضاف أن ” هناك حوالي 1400 اسرة من افراد اسر المقاتلين الاجانب الذين يشتبه بانتمائهم الى عصابات داعش بما فيهم اطفال محتجزين بالقرب من الموصل”، مشيرا الى ان “العديد منهم من تركيا ودول الاتحاد السوفيتي السابق وبعض الفرنسيين والالمان”.

 

وتابع السفير العراقي أن “العراق يعمل مع الحكومة الاوربية لتحديد ما ينبغي ان يحدث لهم ، لكن بعض تلك الحكومات لاتريد تسلمهم”.

 

من جانبه قال العقيد احمد الطائي “نحن نحتجز عائلات داعش تحت حراسة امنية مشددة وننتظر الاوامر الحكومية في كيفية التعامل معهم“.

 

واضاف “أننا نعاملهم بشكل جيد، على الرغم من انهم عائلات مجرمين كانوا يقتلون الابرياء بدم بارد، لكن حينما استجوبنا بعضهم اكتشفنا ان معظمهم كانوا مضللين بدعاية داعش الخبيثة”.

 

يذكر أن المعركة ضد عصابات داعش في العراق وسوريا تدخل في مراحلها الاخيرة بعد هزيمة وطرد العصابات الارهابية من معظم مناطق البلدين.

 



الردود

اترك رد