حزب الدعوة يفك لغز عدم اندماج ائتلافي القانون والنصر


سومر نيوز: بغداد.. وصف القيادي في حزب الدعوة الاسلامية جاسم محمد جعفر, اليوم الخميس، اندماج ائتلافي دولة القانون والنصر بالامر الصعب, مشيرا إلى أن الخلافات بين القائمتين تكمن في تسمية زعيمها.

 

وقال جعفر في تصريح صحافي ان “اعلان اندماج ائتلاف النصر برئاسة رئيس الوزراء حيدر العبادي مع ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي بات امرا صعبا للغاية بسبب الخلافات بين الجناحين”.

 

واضاف جعفر، أن “الخلافات بين جناحي المالكي والعبادي بشأن تسمية زعيم القائمة هي أسهمت في تعقيد الامور وحالت دون اندماج الائتلافين”.

 

وكانت عضو تحالف الفتح النائبة نهلة الهبابي أكدت في تصريح صحافي، امس الأربعاء، إمكانية أن يتحالف “الفتح” مع ائتلاف النصر ودولة القانون وباقي الكتل الصغيرة لتشكيل حكومة الاغلبية.

 

وجرت الانتخابات البرلمانية في (12 من شهر ايار 2018) في بغداد والمحافظات وسط اجراءات امنية مشددة.

 

وأعلنت مفوضية الانتخابات بعدها بساعات، أن نسبة المشاركة بلغت 44% بمشاركة أكثر من 10 ملايين شخص من اصل 24 مليوناً يحق لهم المشاركة في الانتخابات.

 

وجاءت النتائج الاولية تصدر قائمة سائرون التي يدعمها مقتدى الصدر اولا على مستوى المحافظات يليها تحالف الفتح الذي يدعمه هادي العامري ومن ثم ائتلاف النصر الذي يتزعمه حيدر العبادي.

 

وانشغلت الأوساط السياسية والإعلامية برصد ضعف الإقبال على مراكز الاقتراع، في مختلف المدن العراقية، حيث وصلت نسبة المشاركة 44%، مقارنة بانتخابات عام 2014 التي وصلت الى 60 في المئة.

 

وفُسر انخفاض نسب المشاركة بوجود العديد من المشاكل في اجراءات التصويت، وعطل اجهزة التدقيق الالكتروني، بالاضافة الى حال الاحباط العام من تكرار القوى السياسية التقليدية نفسها.

 

وهنأت وزارة الخارجية الأميركية، العراقيين بإجراء الانتخابات النيابية، داعيةً إلى تشكيل حكومة "شاملة" تستجيب لاحتياجات جميع العراقيين.

 

ووفق خريطة المواقف السياسية المعلنة، فإن معظم الأحزاب السياسية التي خاضت الانتخابات ستعمل على تشكيل تحالفات لتشكيل الحكومة المقبلة.

 



الردود

اترك رد