(سومر نيوز) تنشر تفاصيل مقترح مهم لحل أزمة المياه في البلاد


سومر نيوز: بغداد.. اقترح النائب عن محافظة البصرة عامر الفايز، الأربعاء، الشروع بحفر آبار ارتوازية لحل أزمة المياه في البلاد، فيما دعا وزارة الخارجية إلى العمل على تفعيل اتفاقية دولية مهمة اقرت في عام 2014.

 

وقال الفايز في تصريح صحافي، إن “الكثير من المختصين في مجال المياه أكدوا أن حفر الابار الارتوازية ستسهم بحل أزمة المياه وستزيد نسبة المياه الجوفية في العراق كلما زادت مناسيب سد اليسوا”.

 

وأضاف الفايز، أن “الابار الارتوازية ستسهم ايضا في تضرر دول الخليج التي مولت تركيا لانشاء سد اليسو”.

 

ودعا الفايز وهو نائب عن تحالف الفتح وزارة الخارجية إلى “الاضطلاع بدورها بشأن أزمة المياه، خصوصا أن هناك اتفاقية بشأن المجرى المائي وقعت عليها 104 دول في 2014 قد تجبر تركيا على الانقياد لها”، مؤكدا أن “العراق لديه من الإجراءات ما يجبر تركيا على الرضوخ للقوانين الدولية”.

 

وأظهرت صور من مدينتي بغداد والموصل انخفاضا كبيرا لمناسيب المياه لنهر دجلة، جراء تشغيل تركيا لسد "اليسو" العملاق، والبدء بخزن المياه فيه مما سيؤثر سلبا ويولد نقصا شديدا للمياه في العراق.

 

ومخاوف شح المياه في العراق تزداد يومياً مع إنشاء تركيا التي تعتبر المنبع الأصلي لتغذية نهر بلاد الرافدين، سدودا إضافية.

 

وتشير تقارير صحفية نشرت بوسائل اعلام تركية، الى أن مشروع سد إليسو - الذي بدأ العمل به في حزيران 2018- يهدد بإغراق المدينة، الأثرية التي  عمرها نحو 10 آلاف سنة، وتقع في ولاية بطمان التركية.

 

واكدت تلك التقارير أن منظمات تركية خاصة بحماية التراث الثقافي حذرت من خطورة المشروع على المدينة الأثرية، مشيرة الى أن السد التمويل الدولي بسبب التهديدات التي يخلفها بغرق حصن كيفا القديم ما يتطلب إخلاء السكان المقمين في المنطقة.

 

وطرح وزير الموارد المائية العراقي حسن الجنابي، حلا لتجاوز ازمة نهر دجلة بعد تفعيل تركيا العمل على سد "اليسو"، حيث دعا المواطنين العراقيين الى شراء خزانات المياه كاجراء "صحيح".

 

وجاء طرح الوزير عبر تعليق له على شبكة التواصل الاجتماعي بعد نقاش دار بشأن ازمة المياه التي تمر بها البلاد بعد بدء الجانب التركي بالعمل في تشغيل سد اليسو ما أثر سلبا على مناسيب مياه نهر دجلة سيما في مدينتي بغداد والموصل.

 

وأثار تعليق الوزير ردود افعال غاضبة من رواد مواقع التواصل، الذين انتقدوا الحل الذي طرحه الوزير لتجاوز ازمة المياه الاقليمية من خلالدعوته لشراء خزانات المياه.

 



الردود

  1. عامر 6/6/2018 9:58:28 PM

    اقسم بالله لا حفر ابار ولا شي من هذا المثيل محطة تحلية مياء البحر مثل ما موجود في السعودية تسد حاجة العراق او فقط لملئ الانهار والاهوار

اترك رد