ائتلاف المالكي يفجر مفاجأة بشأن الحكومة المقبلة


سومر نيوز: بغداد.. كشف عضو بائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي، الأربعاء، عن سعي مجموعة من النواب والسياسيين لتشكيل جبهة معارضة سياسية لتصحيح مسار العملية السياسية, مبينا ان الجبهة ستضم نواب وسياسيين من داخل وخارج البرلمان.

 

وقال وائل عبد اللطيف في تصريح صحافي، إن “ما افرزته نتائج مفوضية الانتخابات المجمدة اعمالها من عمليات تزوير فاضحة وسرقة للاصوات التي ادت الى شبه فوضى سياسية ونيابية دفعنا إلى التشاور لاطلاق جبهة معارضة عراقية وطنية لتصحيح العملية السياسية”.

 

واضاف ان “الجبهة ستنطلق بشكل رسمي بعد اعلان نتائج العد والفرز من قبل القضاة الذين انتدبهم السلطة القضائية”, مشيرا الى ان “ابواب الجبهة ستكون مشرعة امام الجميع دون قيد او شرط”.

 

وكان المحلل السياسي حافظ آل بشارة أكد في تصريح صحافي، اليوم الأربعاء، أن الجانب الاميركي لايروق له اعادة العد والفرز اليدوي لنتائج الانتخابات، مشيرا إلى أن واشنطن تمارس ضغوطا لتجاوز جريمة حرق صناديق الاقتراع.

 

وجرت الانتخابات البرلمانية في (12 من شهر ايار 2018) في بغداد والمحافظات وسط اجراءات امنية مشددة، وأعلنت مفوضية الانتخابات بعدها بساعات، أن نسبة المشاركة بلغت 44% بمشاركة أكثر من 10 ملايين شخص من اصل 24 مليوناً يحق لهم المشاركة في الانتخابات.

 

وجاءت النتائج تصدر تحالف سائرون التي يدعمها مقتدى الصدر اولا على مستوى المحافظات يليه تحالف الفتح الذي يتزعمه هادي العامري، ومن ثم ائتلاف النصر الذي يتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي.

 

وانشغلت الأوساط السياسية والإعلامية برصد ضعف الإقبال على مراكز الاقتراع، في مختلف المدن العراقية، حيث وصلت نسبة المشاركة 44%، مقارنة بانتخابات عام 2014 التي وصلت الى 60 في المئة.

 

وفُسر انخفاض نسب المشاركة بوجود العديد من المشاكل في اجراءات التصويت، وعطل اجهزة التدقيق الالكتروني، بالاضافة الى حال الاحباط العام من تكرار القوى السياسية التقليدية نفسها.

 

وهنأت وزارة الخارجية الأميركية، العراقيين بإجراء الانتخابات النيابية، داعيةً إلى تشكيل حكومة "شاملة" تستجيب لاحتياجات جميع العراقيين.

 

ووفق خريطة المواقف السياسية المعلنة، فإن معظم الأحزاب السياسية التي خاضت الانتخابات ستعمل على تشكيل تحالفات لتشكيل الحكومة المقبلة.

 

 



الردود

اترك رد