وأخيراً.. مطالبة بتدويل أزمة المياه في العراق


سومر نيوز: بغداد.. بعد ازمة المياه التي يعاني منها العراق، طالبت نائبة عن محافظة ذي قار، اليوم الأربعاء، بتدويل أزمة شح المياه في البلاد، محذرة من كارثة إنسانية قد تتعرض لها المحافظة نتيجة السياسات الخاطئة.

 

وقالت زينب وحيد الخزرجي في تصريح صحافي، إن “محافظة ذي قار من اكثر المحافظات تضررا نتيجة شحة المياه”، مبينة أن “عشرات العوائل بدأت بالنزوح من القرى إلى المدينة لعدم توفر مياه الشرب”.

 

وأضافت أنه “اذا استمر الحال على ما هو عليه وعدم التحرك بشكل سريع وعاجل فاننا مقبلون على حرب جديدة ضحيتها المواطن”، مطالبة بضرورة “العمل على تدويل أزمة شحة المياه في عموم البلاد”.

 

وكان مركز إدارة الموارد المائية في وزارة الموارد أعلن في وقت سابق عن انخفاض الخزين المائي للعراق من 27 الى 17 مليار لتر مكعب، مبينا ان الأزمة ستنتهي بعد امتلاء سد اليسو التركي خلال سنة ونصف.

 

وأظهرت صور من مدينتي بغداد والموصل انخفاضا كبيرا لمناسيب المياه لنهر دجلة، جراء تشغيل تركيا لسد "اليسو" العملاق، والبدء بخزن المياه فيه مما سيؤثر سلبا ويولد نقصا شديدا للمياه في العراق.

 

ومخاوف شح المياه في العراق تزداد يومياً مع إنشاء تركيا التي تعتبر المنبع الأصلي لتغذية نهر بلاد الرافدين، سدودا إضافية.

 

وتشير تقارير صحفية نشرت بوسائل اعلام تركية، الى أن مشروع سد إليسو - الذي بدأ العمل به مطلع حزيران الجاري - يهدد بإغراق المدينة، الأثرية التي  عمرها نحو 10 آلاف سنة، وتقع في ولاية بطمان التركية.

 

واكدت تلك التقارير أن منظمات تركية خاصة بحماية التراث الثقافي حذرت من خطورة المشروع على المدينة الأثرية، مشيرة الى أن السد التمويل الدولي بسبب التهديدات التي يخلفها بغرق حصن كيفا القديم ما يتطلب إخلاء السكان المقمين في المنطقة.

 

وطرح وزير الموارد المائية العراقي حسن الجنابي، حلا لتجاوز ازمة نهر دجلة بعد تفعيل تركيا العمل على سد "اليسو"، حيث دعا المواطنين العراقيين الى شراء خزانات المياه كاجراء "صحيح".

 

وجاء طرح الوزير عبر تعليق له على شبكة التواصل الاجتماعي بعد نقاش دار بشأن ازمة المياه التي تمر بها البلاد بعد بدء الجانب التركي بالعمل في تشغيل سد اليسو ما أثر سلبا على مناسيب مياه نهر دجلة سيما في مدينتي بغداد والموصل.

 



الردود

اترك رد