خفايا وأسباب تجميد سرايا السلام في البصرة


 

سومر نيوز: فصائل سرايا السلام التابعة للتيار الصدري الذي يتزعمه مقتدى الصدر، أقدم الاخير وفي "خطوة مفاجئة" (الأربعاء الماضي)، على تجميد عملها في محافظة البصرة لمدة عامين، بالإضافة إلى طرد مسؤولها بالمحافظة، الأمر الذي أثار الكثير من التساؤولات حول حقيقة ذلك التجميد وأسبابه.

 

وقال مكتب الصدر، في بيان التجميد إنه “بحسب توجيهات زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر تقرر تجميد عمل سرايا السلام في البصرة لمدة سنتين ، مبينا أنه تقرر أيضا طرد مسؤول سرايا السلام في البصرة “سمير محمد لعيبي””.

 

وأضاف المكتب أن “التوجيهات تضمنت أيضا تجميد عمل مسئول سرايا السلام في جنوب العراق “حيدر مصطفى” لمدة سنتين ، مشيرا إلى أنه سيتم إرسال وفد يمثل الصدر إلى البصرة لدعم الأجهزة الأمنية وعدم التدخل بشؤونها المهنية والوظيفية الخاصة”.

 

وتابع المكتب أنه “يمنع منعا باتا تدخل سرايا السلام في أي عمل غير العمل “الجهادي”، لافتا الى انه من يتدخل فسوف يعرض نفسه للعقوبة، مشددًا على ضرورة حصر التعاون مع الجهات السياسية والأمنية في المحافظة بالسياسيين وبعض ممثلي الصدر بشكل خاص”.

 

أما سبب تجميد عمل قوات سريا السلام في محافظة البصرة يعود بحسب مصادر مطلعة، إلى قيام  المدعو “سمير محمد لعيبي” قائد فرقة البصرة لسرايا السلام، و”حيدر مصطفى المنصوري” قائد سرايا السلام للمنطقة الجنوبية، باستدعاء اللواء “جاسم السعدي” قائد شرطة البصرة إلى مقر الفرقة لمعرفة الأسباب التي دفعته إلى القيام بنقل العديد من الضباط، وحواره في قضايا لا تمت لطبيعة عملهم بصلة، إذ اتسم حوارهما مع قائد الشرطة بنبرة إستعلائية.

 

ونظرًا لأهمية هذا اللقاء، فبعد عدة أيام اتصل النائب الأول لمحافظ البصرة “محمد طاهر التميمي” وهو أحد قيادات سرايا السلام السياسية  وقائد الفرقة لسرايا السلام الأسبق “عدي أبو محمد الحمداني” بقائد شرطة البصرة، للاستفسار عن سبب الزيارة التي قام بها لمقر فرقة السلام، حيث لم يتواني الأخير في إبلاغهما عن سبب الزيارة، والطريقة السيئة التي عومل بها من قبل “سمير محمد لعيبي” و”حيدر مصطفى”.

 

وبسبب وجود خلاف داخلي بين قيادات سرايا السلام قام كل من “محمد طاهر التميمي” و”عدي الحمداني” بترتيب لقاء لقائد شرطة البصرة مع السيد “مقتدى الصدر” لشرح ما تعرض له من إساءة والتدخل في الشؤون الأمنية لمحافظة البصرة من قبل “سمير محمد لعيبي” و”حيدر مصطفى” وعلى أثر التجاوزات التي صدرت من قبلهما أصدر “مقتدى الصدر” هذا البيان بحقهم.

 

 



الردود

  1. حامد الصايغ 7/1/2018 11:43:02 AM

    هذه الفرق والجيوش والعصائب والكتائب كلها تعود الى الحرس الثوري الايراني وهي صمام امان لمنع اي تحرك شعبي او عسكري يطيح بحكم الحرامية وخدم وعملاء طهران. العراق سوف ينتهي في غضون ال 3 الى 5 سنوات القادمه حيث لا ماء ولا كهرباء ولا زراعة ولا صناعه ولا سياحة والمصدر الوحيد الذي يذهب في جيوب طهراء وعملائهم الحرامية سوف يكون بسعر التراب فأين تفرون؟

اترك رد