الكشف عن سيطرة "الدواعش" على 75 قرية من حمرين إلى سامراء


سومر نيوز: بغداد.. كشف وزير الداخلية الأسبق باقر جبر الزبيدي, الأحد, عن سيطرة عصابات “داعش” الإجرامية على 75 قرية من حمرين إلى سامراء.

 

وقال الزبيدي في بيان, إن “معلومات موثقة وصلته تتحدث عن سيطرة دواعش ولاية صلاح الدين المتحصنين في جبال حمرين على 75 قرية من جنود الرشاد إلى مطيبيجة غربي العظيم”.

 

وأضاف أن “ما ألاحظه عملياً أن (دولة الخلافة) سقطت في الموصل لكنها تتواجد في شريط ممتد من حمرين الى سامراء”, بحسب تعبيره.

 

ووجه الزبيدي, التحية “لرجال ثأر الشهداء وهم يقلصون حلم الخرافة في حمرين بعد ان دفنوه في الموصل”.

 

وتشن القوات الأمنية منذ يوم الثلاثاء الماضي, عملية “ثأر الشهداء” في صحراء ديالى وصلاح الدين وأطراف كركوك, لتطهيرها من بقايا عصابات “داعش” الإجرامية.

 

يشار الى أن القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي أعلن في كانون الاول 2017 عن تحرير العراق بالكامل من تنظيم "داعش".

 

ومنذ هزيمة داعش في العراق يقدر الخبراء أن الاف الهاربين من منطقة الشرق الاوسط سيحاولون العودة الى بلدانهم مما يشكل تهديدا امنيا لتك البلدان.

 

وافاد تقرير أوروبي أعده منسق الاتحاد الأوروبي لقضايا الإرهاب جيل دو كيرشوف بوجود ما بين 2000 و2500 ارهابي اوروبي في ساحات القتال في سوريا والعراق، معتبرا أن ذلك يشكل تهديدا امنيا لدول الاتحاد الاوروبي في حال عودتهم.

 

وبحسب التقرير فان الأرقام الأحدث تشير إلى أنه من إجمالي المقاتلين الأجانب الأوروبيين، هناك نحو 15 إلى 20 % قتلوا، و30 إلى 35 % عادوا (إلى بلدانهم) و50 % لا يزالون في سوريا والعراق”، وأوضح المنسق أن نسبة هؤلاء الارهابيين الموجودين في سوريا والعراق تمثل “ما بين 2000 و2500”.

 



الردود

اترك رد