الكشف عن استراتيجية واشنطن تجاه بغداد.. منها مضاعفة الوجود الامريكي داخل العراق


 

أعدّ الباحث الأميركي مايكل روبن، من معهد “اميركان انتربرايز”، تقريراً مفصلاً بحث فيه الوضع السياسي والأمني والاقتصادي في العراق بعد 15 سنة من احتلاله، عبر سلسلة لقاءات أجراها مع عدد من ساسة العراق في العاصمة ومحافظات اخرى ومنها النجف، مبينا  الخطوات اللاحقة التي يتوجب على السياسة الخارجية الاميركية اتباعها تجاه العراق في مرحلته الانتقالية المقبلة، ومنها مضاعف جهودها وتوجداها داخل العراق  .

 

واوضح “روبن” في تقريره ، بأنه” يتوجب على الولايات المتحدة في هذه المرحلة أن تضاعف جهودها في لعب دور تنافسي عبر سياستها الخارجية تجاه العراق والابقاء على تعاون أمني حثيث معه لضمان عدم عودة ” الارهاب ” من جديد الى البلد، والدفع بالحكومة الجديدة المقبلة ومساعدتها لشق طريقها نحو اصلاح اقتصادي ومكافحة الفساد وبناء علاقات جيدة مع الدول المجاورة، لاسيما العربية السعودية في مسعى لتحجيم نفوذ ايران وكذلك عزل العراق عن أي تنافس أميركي – إيراني ورسم أجندة عمل نشطة لتعاون أميركي – عراقي غير مسلح ” بحسب اعتقاده .

 

واضاف إنه” رغم التذبذبات الحاصلة في المراحل الأولية لتشكيل الحكومة، فإن الولايات المتحدة بقت محافظة على موقفها تجاه العراق بشكل افضل مما توقعه كثير من المراقبين لممارسة نفوذها داخل العراق، ويعود ذلك للتعاون الأمني القيّم بين الولايات المتحدة والعراق وكذلك الدور الريادي الذي تلعبه أميركا في ربط العراق مع تحالف عسكري دولي ومؤسسات مالية عالمية وشركاء آخرين من بلدان دول الخليج”.

 

أما في ما يخص الجوانب التي تبعث للقلق، فقد أشار الى أن “العراق مستمر بضياعه فرصة ايجاد صيغة انتخابية محاربة للفساد، وكذلك فإن الزعم بوجود حالات تزوير في الانتخابات، والتي تكاد تكون بإجماع دولي، يعكس وجود عدم ثقة بالنظام السياسي للعراق على نطاق واسع ومرير “.

 

وافاد ان ” هناك مخاطر متزايدة من أن ايقاف العراق لإصلاحات اقتصادية لن تجعله يتمتع بارتفاع أسعار النفط وسيكون غير مؤهل وبشكل خطير في توفير فرص عمل لأكثر من مليون عراقي يدخل حيّز القوة العاملة سنوياً “، مبينا ، إن” قادة عراقيين لم يجيبوا على السؤال الذي يوضّح كيف ستنتقل البلاد من مرحلة استقرار قصيرة الأمد في المناطق المحررة التي كانت تحت سيطرة “داعش” لتعالج كل من مشكلة احتياجات اعادة الإعمار طويلة الأمد وكذلك المليوني عراقي الذين لايزالون نازحين ولم يعودوا لمناطقهم ” بحسب التقرير .

 



الردود

اترك رد