إيران: العبادي رفض التخلي عن صداقتنا رغم انفاق أميركا


سومر نيوز: بغداد.. أكد عضو الهيئة الرئاسية في مجلس خبراء القيادة الإيراني احمد خاتمي، الأربعاء، أن العراق بات حليفا لبلاده رغم انفاق الولايات المتحدة الأميركية 7 ترليونات دولار في العراق، مشيرا إلى أن رئيس الوزراء حيدر العبادي أكد رفضه التخلي عن اواصر الصداقة مع طهران.

 

وقال خاتمي في تصريحات اوردتها “فارس”، إن “اميركا قد انفقت 7 تريليون دولار في العراق الا انه بات حليفا لايران”، مبينا أن “رئيس الوزراء في هذا البلد (العراق) صرح انه لايتخلى عن اواصر الصداقة معها”.

 

وأضاف خاتمي، أن “الارهابيين في سوريا صنيعة اميركا ويمارسون قتل المسلمين بدولارات السعودية وقد اعلنوا بصراحة انهم لايطيقون وجود حكومة اسلامية”، لافتا إلى أن “الاعداء اعدوا مخططا خاصة للبنان الا ان تيار المقاومة وانصار حزب الله حققوا الانتصار في الانتخابات الاخيرة”.

 

وحذر المسؤول الإيراني من أن “الاعداء يخططون لبث اليأس والايحاء بان الدين لايمتلك الكفاءة في ادارة شؤون البلاد كما يتآمرون لتقويض “ولاية الفقيه” وعلماء الدين وفصل الشعب عن نظام الحكم عبر ممارسة الضغوط الاقتصادية”.

 

وجرت الانتخابات البرلمانية في (12 من شهر ايار 2018) في بغداد والمحافظات وسط اجراءات امنية مشددة.

 

وأعلنت مفوضية الانتخابات بعدها بساعات، أن نسبة المشاركة بلغت 44% بمشاركة أكثر من 10 ملايين شخص من اصل 24 مليوناً يحق لهم المشاركة في الانتخابات.

 

وجاءت النتائج تصدر تحالف سائرون التي يدعمها مقتدى الصدر اولا على مستوى المحافظات يليه تحالف الفتح الذي يتزعمه هادي العامري، ومن ثم ائتلاف النصر الذي يتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي.

 

وانشغلت الأوساط السياسية والإعلامية برصد ضعف الإقبال على مراكز الاقتراع، في مختلف المدن العراقية، حيث وصلت نسبة المشاركة 44%، مقارنة بانتخابات عام 2014 التي وصلت الى 60 في المئة.

 

وفُسر انخفاض نسب المشاركة بوجود العديد من المشاكل في اجراءات التصويت، وعطل اجهزة التدقيق الالكتروني، بالاضافة الى حال الاحباط العام من تكرار القوى السياسية التقليدية نفسها.

 

وشهدت الايام التي تلت الانتخابات جدلا واسعا بيين الاوساط السياسية دفع مجلس النواب الى عقد جلسة والتصويت على تعديل قانون الانتخابات بينها اعادة العد والفرز اليدوي للنتائج.

 

وصوتت المحكمة الاتحادية العليا، فيما بعد برد الطعون المقدمة بشأن قانون التعديل الثالث لقانون انتخابات مجلس النواب، فيما قضت بعدم دستورية إلغاء انتخابات الخارج والتصويت الخاص.

 

قبل أن يفشل مجلس النواب في التمديد لعمره التشريعي الذي انتهى في (30 حزيران 2018) بعد عدم تمكنه من عقد جلسة بنصاب كامل.

 



الردود

اترك رد