تقرير: ايران تفتح دفاتر الماضي لابتزاز العراق ماليا


 

سومر نيوز:

فتحت الحكومة الإيرانية دفاتر الماضي، في محاولة جديدة لابتزاز العراق ماديا والحصول على جزء آخر من ثرواته، بعد التغول به على مدار سنوات، بحسب تقرير نشرته وسائل اعلام دولية.

 

وجاء في التقرير أنه بعد أن تدخلت عسكريا واثرت فصائلها بالمال السياسي لتثبيت قدميها على الخارطة العراقية، استدارت طهران لمحاولة الحصول على تعويضات عن وقائع تعود لما يقترب من 4 عقود.

 

فقد طالبت مساعدة الرئيس الإيراني لشؤون المرأة والأسرة معصومة إبتكار، الحكومة العراقية، بدفع تعويضات عن الأضرار التي لحقت بالبيئة نتيجة حرب الخليج الأولى، التي اندلعت بين البلدين في عهد الرئيس العراقي السابق صدام حسين واستمرت 8 سنوات.

 

وقالت إبتكار في تغريدة عبر حسابها الرسمي بموقع "تويتر": "يجب إضافة التعويضات البيئية لحرب العراق والحرب الكويتية والأضرار التي لحقت بالخليج، وتقدر قيمتها بمليارات الدولارات".

 

ولمحت المسؤولة الإيرانية إلى أن الحكومة الثامنة (حكومة الرئيس الأسبق الإصلاحي محمد خاتمي)، رفعت شكوى للجنة الأمم المتحدة بهذا الشأن.

 

وتأتي هذه التغريدة بعد يوم من مطالبة لنائب رئيس مجلس الشورى الإيراني محمود صادقي، بدفع العراق تعويضات عن الحرب العراقية الإيرانية التي بدأت عام 1980.

 

وقال صادقي في تغريدة أخرى، إن "الحكومة الإيرانية أجلت التعويضات على العراق بسبب المحنة التي يمر بها، والآن الحكومة العراقية توافق على العقوبات القمعية ضد الشعب الإيراني بدلا من التعويض".

 

وفي المقابل، رد النائب السابق في مجلس النواب العراقي فائق الشيخ علي، بمطالبة الحكومة الإيرانية بتعويضات مالية قدرها 11 مليار دولار، عن "دعم طهران لتنظيم القاعدة، وإدخاله إلى العراق".

 

وقال الشيخ علي في تغريدة له على "تويتر": "ردا على مطالبة نائب رئيس مجلس الشورى الإيراني محمود صادقي العراق بتعويضهم عن الحرب بـ1.1 مليار دولار أميركي، فإنني باسم عوائل ضحايا الإرهاب أطالبك وأطالب دولتك بـ11 مليار دولار أميركي، تعويضا عن مليون عراقي قتلتموه، حينما أدخلتم القاعدة إلى بلادنا منذ 2003 بحجة محاربة الأميركيين".

 

 



الردود

  1. علي 8/10/2018 12:10:52 PM

    العراق ناكر للجميل وخائن وعميل امريكي سعودي ومن حقها ان تطالب بالتعويضات في حرب قادسية صدام وخسائرها المصروفه في حربها مع العراق ضد داعش

  2. البصراوي 8/10/2018 12:18:03 PM

    عندما تنتهي سطوة العصابات الايرانيه على العراق و بقدوم حكومه وطنيه سوف يضغط الشعب على إقامة دعوي قضائيه لدى المحكمة الدولية ضد ايران بمبلغ ٢ ترليون دولار أمريكي كتعويضات جراء سياسات الاٍرهاب الايرانيه في العراق مما أدى الى قتل مئات الألاف من الضحايا العراقيين ودمار الممتلكات العامة و الخاصة و إشعال الحرب الأهليه و سرقة النفط العراقي من الآبار الحدودية و غلق الكرخه و الكارون وما تسيب من ملوحة لبصره و بالذات ابو الخصيب رئة البصره و تزويد المليشيات بالسلاح و و و. طبعا اليمن و لبنان و السعودية و البحرين و الكويت سوف تحذو حذو العراق مما يتسبب بحجز أموال النفط الإيراني الى نهاية القرن و تحول ايران الى دوله مهترئه فقيره و تمر بنفس مراحل التشرذم التي سببتها للعراق . و أكلوا خره حتى لا نطالبكم بتعويضات إضافية لان المجتمع الدولي قرر ان يضعف ايران الشر و سوف يوافق على اي اجراء مالي ضد ايران.

  3. البصراوي 8/10/2018 1:12:55 PM

    سوف يأتي الوقت الذي نطرد أثناءه كل عملاء ايران والعصابات المقرفه المهيمنة على المشهد العراقي حاليا . اما هؤلاء التبعيه الايرانيه الذين طردهم صدام لدرء خطرهم و الذين عادوا ثانيه بعد ٢٠٠٣ أقول لهم: هذه المره ياسوف لن نطردكم بل نذبحكم على الحدود حتى لاتعودوا مره اخرى أبدا و كل عميل إيراني ساقط أولهم نوري المالكي .

  4. ضياء عبد الرضا طاهر 8/10/2018 1:22:38 PM

    هو ليس ابتزاز من قبل الجمهوريه الاسلاميه ايران بل انه من الجانب القانوني والانساني على الدول الكبرى الذي ساهمت في تحريض النظام السابق بشن حرب ضد ايران دفع كافة التعويضات الى ايران ومن ضمنها اسلحة النابالم المحرمه الذي استخددمها صدام حسين ضد الجيش الايراني وانها موثقه لدى ايران الشكر اليكم

  5. سمير سامي 8/10/2018 2:07:20 PM

    مبدا شد الاطراف في السياسة الخارجية لبعض الدول وصناعة الازمات لغاية محددة مبدا معروف كما ان من المعروف ان الحوار بين الدول سيما المتجاورة يحل المشاكل وينهي الزمات التي يفتعلها بعض الناس لصناعة ازمة محدودة الغايات على حساب مصلحة حقيقية لوطنهم بل للانسانية ، والامام علي ع يقول الناس اخوان اخ لك في الدين واخ لك في الخلقة والعاقل من المسلمين من يتخذ امير الموءمنين ع اماما في سلوكه مقابل هوءلاء الذين ينطلقون من اجندات لتاجيج الصراعات بين الافراد والدول ليكونوا شياطين الانس مهما كانت درجاتهم الوظيفية او هوياتهم الفرعية

اترك رد