خلال ساعات.. ترشيح شخصية جديدة لرئاسة الوزراء


سومر نيوز: بغداد.. أعلن قيادي في حركة “عطاء” النائب منصور المرعيد، السبت، أن الساعات القليلة المقبلة ستشهد عقد مؤتمر صحفي يضم قيادات بتحالف النصر للإعلان عن ترشيح رئيس الحركة فالح الفياض رسميا لرئاسة الحكومة المقبلة.

 

وقال المرعيد في تصريح صحافي، إن “قيادات داخل تحالف النصر ستعلن خلال الساعات المقبلة عبر مؤتمر صحفي عن ترشيح رئيس حركة عطاء فالح الفياض لمنصب رئيس الوزراء”، معتبرا أن “الفياض يتمتع بكافة الصفات الموهلة لتولي هذا المنصب”.

 

وأضاف، ان “الفياض لايزال ضمن مشروع النصر ولن يعلن انسحابه كما ذكرت بعض وسائل الإعلام”، مشيرا إلى أن “تحالف النصر مقرون بمشروع وطني ومن رواد هذا المشروع فالح الفياض”.

 

وكانت النائبة عن تحالف النصر ندى شاكر جودت أكدت في تصريح صحافي، اليوم السبت أن حركة عطاء برئاسة فالح الفياض مازالت ضمن تحالف النصر ولم تعلن الانشقاق مطلقا.

 

وجرت الانتخابات البرلمانية في (12 من شهر ايار 2018) في بغداد والمحافظات وسط اجراءات امنية مشددة، وأعلنت مفوضية الانتخابات بعدها بساعات، أن نسبة المشاركة بلغت 44% بمشاركة أكثر من 10 ملايين شخص من اصل 24 مليوناً يحق لهم المشاركة في الانتخابات.

 

وجاءت النتائج تصدر تحالف سائرون التي يدعمها مقتدى الصدر اولا على مستوى المحافظات يليه تحالف الفتح الذي يتزعمه هادي العامري، ومن ثم ائتلاف النصر الذي يتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي.

 

وانشغلت الأوساط السياسية والإعلامية برصد ضعف الإقبال على مراكز الاقتراع، في مختلف المدن العراقية، حيث وصلت نسبة المشاركة 44%، مقارنة بانتخابات عام 2014 التي وصلت الى 60 في المئة.

 

وفُسر انخفاض نسب المشاركة بوجود العديد من المشاكل في اجراءات التصويت، وعطل اجهزة التدقيق الالكتروني، بالاضافة الى حال الاحباط العام من تكرار القوى السياسية التقليدية نفسها.

 

وشهدت الايام التي تلت الانتخابات جدلا واسعا بيين الاوساط السياسية دفع مجلس النواب الى عقد جلسة والتصويت على تعديل قانون الانتخابات بينها اعادة العد والفرز اليدوي للنتائج.

 

وصوتت المحكمة الاتحادية العليا، فيما بعد برد الطعون المقدمة بشأن قانون التعديل الثالث لقانون انتخابات مجلس النواب، فيما قضت بعدم دستورية إلغاء انتخابات الخارج والتصويت الخاص.

 

وفشل مجلس النواب في التمديد لعمره التشريعي الذي انتهى في (30 حزيران 2018) بعد عدم تمكنه من عقد جلسة بنصاب كامل.

 

وأعلن مجلس المفوضين من القضاة المنتدبين في 9/8/2018 عن النتائج النهائية لعمليات العد والفرز اليدوي للمراكز والمحطات التي وردت بشأنها شكاوى وطعون لمحافظات العراق وانتخابات الخارج.

 

وأعلنت المحكمة الاتحادية العليا، في (19 آب 2018)، عن مصادقتها على نتائج الانتخابات النيابية والمرشحين الفائزين، مؤكدة أن قرار المصادقة صدر باتفاق الاراء.

 

قبل أن يدعو رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، البرلمان الجديد الى عقد أولى جلساته في الثالث من أيلول، على أن يترأس الجلسة أكبر الأعضاء سناً.

 



الردود

اترك رد