تيار الحكيم يفجر مفاجأة بشأن قرار المحكمة الاتحادية عن الكتلة الاكبر


سومر نيوز: بغداد.. اكد تيار الحكمة المنضوي ضمن تحالف الاصلاح والاعمار, اليوم الخميس, تحقيق تحالفه للكتلة الاكبر سواء كان بتواقيع النواب عدديا او بتواقيع رؤساء الكتل, نافيا وجود تفاهمات بين تحالفه وتحالف الفتح.

 

وقال القيادي بالتيار حبيب الطرفي في تصريح صحافي، إن “تحالف الاصلاح والاعمار انجز تحقيق الكتلة الاكبر من خلال جمع تواقيع حية للنواب وتواقيع رؤساء الكتل”، موضحا ان “اي قرار تصدره المحكمة الاتحادية سيكون بصالحنا”.

 

واضاف الطرفي، أن “تصريح رئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي بشأن حسم تحالف الاصلاح والاعمار للكتلة الاكبر عدديا او ككتل اكيد وليس بالون اعلامي”, مؤكدا “إمكانية عقد جلسة مجلس النواب في اي وقت بعد قرار استمرارية الجلسة الى منتصف ايلول المقبل”.

 

من جانب اخر نفى الطرفي “وجود اي تفاهمات بين تحالفي الاصلاح والفتح من اجل انضمام الأخير خلال الوقت الحالي”.

 

وعقد مجلس النواب الجديد في (3 ايلول 2018) اولى جلساته في دورته الرابعة بحضور النواب الجدد حيث ادى النواب اليمين الدستورية.

 

وجرت الانتخابات البرلمانية في (12 من شهر ايار 2018) في بغداد والمحافظات وسط اجراءات امنية مشددة، وأعلنت مفوضية الانتخابات بعدها بساعات، أن نسبة المشاركة بلغت 44% بمشاركة أكثر من 10 ملايين شخص من اصل 24 مليوناً يحق لهم المشاركة في الانتخابات.

 

وجاءت النتائج تصدر تحالف سائرون التي يدعمها مقتدى الصدر اولا على مستوى المحافظات يليه تحالف الفتح الذي يتزعمه هادي العامري، ومن ثم ائتلاف النصر الذي يتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي.

 

وانشغلت الأوساط السياسية والإعلامية برصد ضعف الإقبال على مراكز الاقتراع، في مختلف المدن العراقية، حيث وصلت نسبة المشاركة 44%، مقارنة بانتخابات عام 2014 التي وصلت الى 60 في المئة.

 

وفُسر انخفاض نسب المشاركة بوجود العديد من المشاكل في اجراءات التصويت، وعطل اجهزة التدقيق الالكتروني، بالاضافة الى حال الاحباط العام من تكرار القوى السياسية التقليدية نفسها.

 

وشهدت الايام التي تلت الانتخابات جدلا واسعا بيين الاوساط السياسية دفع مجلس النواب الى عقد جلسة والتصويت على تعديل قانون الانتخابات بينها اعادة العد والفرز اليدوي للنتائج.

 

وصوتت المحكمة الاتحادية العليا، فيما بعد برد الطعون المقدمة بشأن قانون التعديل الثالث لقانون انتخابات مجلس النواب، فيما قضت بعدم دستورية إلغاء انتخابات الخارج والتصويت الخاص.

 

وأعلنت المحكمة الاتحادية العليا، في (19 آب 2018)، عن مصادقتها على نتائج الانتخابات النيابية والمرشحين الفائزين، مؤكدة أن قرار المصادقة صدر باتفاق الاراء.

 

قبل أن يدعو رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، البرلمان الجديد الى عقد أولى جلساته في الثالث من أيلول، على أن يترأس الجلسة أكبر الأعضاء سناً.

 



الردود

  1. مهدي عطيفة 9/7/2018 6:59:08 AM

    اولا نسبة المشاركة ليست ما جاء في اعلاه 44% نسبة المشاركة اقل من 19% في نفس الوقت تقولون جاءت المشاركة ضعيفة والحقيقة ان القوى التي قاطعت الانتخابات هي الاغلبية المطلقة اضافة الى ان الانتخابات والجميع يعلم انها مزورة وهذا يترتب عليه بطلان انعقاد الدورة البرلمانية الجديدة البرلمان انقاده غير قانوني وتشكيل الكتلة الاكبر بالنتيجة باطل ببطلاق الانتخابات وشكيل حكومة قادمة اجراء غير قانوني

  2. سعيد الكناني 9/10/2018 7:14:01 AM

    سلام عليكم اتضح كذب هذا الخبر ولذا اسمي الكتلة التي يشكلها الجماعة بالكتلة الاكذب لاني لم ار واسمع كتلة تكذب الى هذه الدرجة من الوقاحة والناس تعرف الاكبر بالعدد من الواقع...اذا كنتم كتلة اكبر لماذا لا تجتمعوا وتفضوها؟ لانكم الاكذب لن تستطيعوا هسه هم سائرون طلعت منكم وطالبت باستقالة العبادي شبقة عندكم انتم وعلاوي25 لو 28 نائب؟

اترك رد