بالارقام.. احصائية جديدة عن العرب الذين انضموا لتنظيم داعش في العراق


سومر نيوز: بغداد.. كشف تقرير غربي، الاثنين، ان حوالي 5500 تونسي انضموا الى تنظيم داعش في العراق وسوريا ثاني اكبر جنسية بعد السعوديين.

 

وذكر تقرير لموقع “ستار اند سترايب” الامريكي المتخصص بالشؤون العسكرية أن “داعش والقاعدة يقومان في الوقت الحالي بتجنيد جيل جديد من السكان المحليين لشن هجمات ارهابية في الداخل بما في ذلك الهجوم الذي حدث الشهر الماضي بالقرب من الحدود الجزائرية الذي اودى بحياة ستة من رجال الحرس الوطني”.

 

واضاف التقرير أن “الاحباط الحاصل من نقص الفرص الاقتصادية والحراك الاجتماعي ادى الى نزوح اكثر من 3000 تونسي نحو اوروبا هذا العام وفقاً لوكالة الهجرة التابعة للأمم المتحدة ، وقد تسببت هذه العوامل نفسها في انضمام الآخرين إلى الجماعات المتطرفة ، خاصة في المناطق التي طالما أهملتها الحكومة”.

 

واشار التقرير الى أن “الكثير من المتطرفين التونسيين الذين ذهبوا إلى سوريا والعراق ماتوا في القتال هناك، ويعتقد أن الناجين من هذه المعارك هم من بين جيوب الارهابيين من تنظيم داعش في شرق سوريا أو في السجون السورية، فيما انسحب البعض على الارجح للاختباء، وانسحب آخرون إلى ليبيا للانضمام إلى تنظيم داعش هناك ، أو ربما انضموا إلى فرع في شبه جزيرة سيناء شمال مصر”.

 

ونشرت وزارة الدفاع الأميركية، تقريراً فصلياً يكشف أن عدد الجنود الأميركيين المنتشرين في ميادين حرب في الشرق الأوسط يتخطى الأرقام الرسمية المعلنة حتى الآن.

 

وقال التقرير الذي وضعه البنتاغون على موقعه الإلكتروني، إنه في 30 أيلول الماضي، كان 15 ألفاً و298 عسكرياً منتشرين في أفغانستان و8892 آخرون في العراق و1720 في سوريا.

 

وهذه الأرقام مختلفة جداً عن تلك التي نشرتها وزارة الدفاع الأميركية في الأشهر الأخيرة، فقد أفادت هذه الأرقام أن الولايات المتحدة تنشر رسمياً 503 عسكريين في سوريا، و5262 في العراق.

 

وكانت تلك الأرقام تمثل ما يسميه البنتاغون "مستوى إدارة القوات"، وهو إجراء اتّخذ في عهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، ويُحدد سقفاً لعدد العسكريين الأميركيين المنتشرين في الشرق الأوسط.

 



الردود

اترك رد