الكشف عن استغلال الترشيح للمناصب الوزارية الكترونيا


سومر نيوز: بغداد.. اتهم نائب عن تحالف سائرون، اليوم الخميس، كتلا سياسية لم يسمها باستغلال النافذة الالكترونية التي اطلقها رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي للترشيح للوزارات للزج بمرشحيها، مؤكدا ان تحالفه سيقوم بتدقيق الاسماء المرشحة للوزارات بعد إعلانها.

 

وقال عباس عليوي في تصريح صحافي، إن “معلومات وردت الينا بأن هناك كتلا سياسية تسعى الى زج مرشحين للوزارات المقبلة على اعتبارها مستقلة عبر النافذة الالكترونية التي اطلقها رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي” .

 

واضاف ان “المرشحين سيقومون بترشيح انفسهم بشكل شخصي عبر بوابة موقع رئيس الحكومة المكلف عادل عبد المهدي”, مطالبا الكتل السياسية بـ”عدم اللجوء الى مثل هكذا اسلوب لانه سيكشف عاجلا ام اجلا”.

 

واوضح عليوي، أن “الكابينة الوزارية التي سيطرحها الرئيس المكلف بالتأكيد ستخضع للتدقيق من قبل جميع الكتل السياسية بما فيها سائرون”.

 

وانتخب مجلس النواب الجديد في (16 ايلول 2018) محمد الحلبوسي رئيساً له كما انتخب حسن كريم لمنصب النائب الاول وبشير الحداد لمنصب النائب الثاني، قبل ان ينتخب برهم صالح رئيساً للجمهورية الذي كلف عادل عبد المهدي بتشكيل الحكومة الجديدة.

 

ويخوض رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي مفاوضات تشكيل الحكومة المقبلة قبل انتهاء المدة المقررة لتقديم كابينته الوزارية في (2 تشرين الثاني 2018)، في وقت اعلنت مصادر سياسية عن طلب عبد المهدي من الكتل السياسية ترشيح اربعة اسماء لكل وزارة.

 

وجرت الانتخابات البرلمانية في (12 من شهر ايار 2018) في بغداد والمحافظات وسط اجراءات امنية مشددة، وأعلنت مفوضية الانتخابات بعدها بساعات، أن نسبة المشاركة بلغت 44% بمشاركة أكثر من 10 ملايين شخص من اصل 24 مليوناً يحق لهم المشاركة في الانتخابات.

 

وجاءت النتائج تصدر تحالف سائرون التي يدعمها مقتدى الصدر اولا على مستوى المحافظات يليه تحالف الفتح الذي يتزعمه هادي العامري، ومن ثم ائتلاف النصر الذي يتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي.

 

وشهدت الايام التي تلت الانتخابات جدلا واسعا بيين الاوساط السياسية دفع مجلس النواب الى عقد جلسة والتصويت على تعديل قانون الانتخابات بينها اعادة العد والفرز اليدوي للنتائج.

 

وأعلنت المحكمة الاتحادية العليا، في (19 آب 2018)، عن مصادقتها على نتائج الانتخابات النيابية والمرشحين الفائزين، مؤكدة أن قرار المصادقة صدر باتفاق الاراء.

 



الردود

اترك رد