تحالف الحشد يضع شرطاً قبل اعلان الكابينة الوزارية


سومر نيوز: بغداد.. دعت كتلة الفتح النيابية, اليوم الخميس, مجلس النواب الى حسم اللجان الدائمة قبل اعلان الكابينة الوزارية كي لاتتعارض مع توجهات الوزراء الذين سيتم استيزارهم.

 

وقال عضو الكتلة النائب عامر الفايز في تصريح صحافي، إن “الحكومة المقبلة سوف لن تكون مستقلة بالكامل وان اغلب وزرائها سيكونون ضمن الاسماء التي دفعتها الكتل السياسية الى رئيس الوزراء المكلف”.

 

واضاف الفايز، أن “رؤساء اللجان الدائمة لابد وان يكونوا من غير الوزرات التي يستوزرها وزراء من ذات الكتلة”, مطالبا مجلس النواب بـ”الاسراع بتسمية وتوزيع رؤساء اللجان حسب الاستحقاق الانتخابي ليكون مساعدا لرئيس الوزراء المكلف في عملية اختياره للوزراء”.

 

وكان النائب عن كتلة سائرون بدر الزيادي أكد في تصريح سابق، أن كتلته ستقف بشدة امام اي مزاجية او أرادة لكتلة ما في حال فرضها نواب معينين على اللجان الدائمة مالم تتوفر فيهم الخبرة والاختصاص.

 

وانتخب مجلس النواب الجديد في (16 ايلول 2018) محمد الحلبوسي رئيساً له كما انتخب حسن كريم لمنصب النائب الاول وبشير الحداد لمنصب النائب الثاني، قبل ان ينتخب برهم صالح رئيساً للجمهورية الذي كلف عادل عبد المهدي بتشكيل الحكومة الجديدة.

 

ويخوض رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي مفاوضات تشكيل الحكومة المقبلة قبل انتهاء المدة المقررة لتقديم كابينته الوزارية في (2 تشرين الثاني 2018)، في وقت اعلنت مصادر سياسية عن طلب عبد المهدي من الكتل السياسية ترشيح اربعة اسماء لكل وزارة.

 

وجرت الانتخابات البرلمانية في (12 من شهر ايار 2018) في بغداد والمحافظات وسط اجراءات امنية مشددة، وأعلنت مفوضية الانتخابات بعدها بساعات، أن نسبة المشاركة بلغت 44% بمشاركة أكثر من 10 ملايين شخص من اصل 24 مليوناً يحق لهم المشاركة في الانتخابات.

 

وجاءت النتائج تصدر تحالف سائرون التي يدعمها مقتدى الصدر اولا على مستوى المحافظات يليه تحالف الفتح الذي يتزعمه هادي العامري، ومن ثم ائتلاف النصر الذي يتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي.

 

وشهدت الايام التي تلت الانتخابات جدلا واسعا بيين الاوساط السياسية دفع مجلس النواب الى عقد جلسة والتصويت على تعديل قانون الانتخابات بينها اعادة العد والفرز اليدوي للنتائج.

 

وأعلنت المحكمة الاتحادية العليا، في (19 آب 2018)، عن مصادقتها على نتائج الانتخابات النيابية والمرشحين الفائزين، مؤكدة أن قرار المصادقة صدر باتفاق الاراء.

 



الردود

اترك رد