الكشف عن صراع شديد على حقيبة امنية


سومر نيوز: بغداد.. كشف قيادي سني مطلع، اليوم الاثنين، عن اشتداد الصراع بين سنة كتلتي البناء والاصلاح على حقيبة وزارة الدفاع.

 

وقال القيادي في تصريح صحافي إن "هناك صراعا بين سنة كتلتي البناء والإصلاح والإعمار على منصب وزير الدفاع في حكومة عادل عبدالمهدي"، مبينا ان "كلا منهما يعتقد ان الحقيبة من حصته".

 

وأضاف ان "تحالف المحور الوطني يتحرك للحصول على المنصب ومرشحه هو اللواء المتقاعد هشام الدراجي، وائتلاف الوطنية المنضوي تحت تحالف الاصلاح يقول ان المنصب من حصته ومرشحه فيصل فنر الجربا".

 

وأشار الى ان "قائد عمليات نينوى اللواء نجم الجبوري مرّشح لمنصب وزير الدفاع في حكومة عبدالمهدي ودخل بالمنافسة مع الدراجي والجربا".

 

وكان جدول اعمال مجلس النواب ليوم غد الثلاثاء، قد خلا من التصويت على باقي الكابينة الحكومية لرئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي.

 

وصوت مجلس النواب في (24 تشرين الاول 2018)، على منح الثقة لحكومة عبد المهدي، وتم التصويت على 14 وزيراً في الحكومة الجديدة.

 

وانتخب مجلس النواب الجديد في (16 ايلول 2018) محمد الحلبوسي رئيساً له كما انتخب حسن كريم لمنصب النائب الاول وبشير الحداد لمنصب النائب الثاني، قبل ان ينتخب برهم صالح رئيساً للجمهورية الذي كلف عادل عبد المهدي بتشكيل الحكومة الجديدة.

 

وجرت الانتخابات البرلمانية في (12 من شهر ايار 2018) في بغداد والمحافظات وسط اجراءات امنية مشددة، وأعلنت مفوضية الانتخابات بعدها بساعات، أن نسبة المشاركة بلغت 44% بمشاركة أكثر من 10 ملايين شخص من اصل 24 مليوناً يحق لهم المشاركة في الانتخابات.

 

وجاءت النتائج تصدر تحالف سائرون التي يدعمها مقتدى الصدر اولا على مستوى المحافظات يليه تحالف الفتح الذي يتزعمه هادي العامري، ومن ثم ائتلاف النصر الذي يتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي.

 



الردود

اترك رد