(سومر نيوز) تفتح ملفات الفساد في الوزارات التي لم تفتح


سومر نيوز: بغداد.. في خضم حالات الفساد التي شهدها العراق بعد عام 2003 وتحديدا في الوزارات والمؤسسات الحكومية تبرز هناك ملفات لم تفتح تفاصليها للراي العام.

 

وفي هذا الصدد اعلن عضو لجنة النزاهة النيابية، اليوم الاربعاء، عن العمل على اعادة فتح ملفي بغداد عاصمة الثقافة العربية والنجف عاصمة الثقافة الاسلامية، لما فيهما من شبهات فساد مالي، مؤكدا ان جميع ملفات الفساد في مؤسسات الدولة في الحكومات السابقة سيتم التحقيق بها مجددا.

 

وقال صباح العكيلي في تصريح صحافي، ان "هناك الكثير من ملفات الفساد في الوزارات ودوائر ومؤسسات الدولة لم تفتح، بعضها اغلقت لاسباب سياسية".

 

واكد على "ضرورة فتح ملفات جميع المشاريع المتلكئة في عهد الحكومات المتعاقبة على العراق".

 

واضاف انه "من تواجدنا في لجنة النزاهة هناك تحرك لفتح بعض الملفات من ضمنها ملف بغداد عاصمة الثقافة العربية لسنة 2013 والنجف عاصمة الثقافة الاسلامية لسنة 2012".

 

ولفت العكيلي الى ان "هناك ملايين الدولارات هدرت على مشاريع متلكئة ولم تنجز في عهد الوزراء والمسؤولين في الحكومات المتعاقبة من سنة 2003 لغاية 2018".

 

وكشفت لجنة النزاهة النيابية في مجلس النواب السابق، عن تورط عدد من السياسيين والأحزاب ببعض ملفات الفساد منها الخدمات والكهرباء، مشيرة إلى أن هيئة النزاهة وحدها لا تستطيع إنجاز ملفات الفساد والتحقق من المتورطين ما لم يتعاون معها مجلس النواب والحكومة الاتحادية.

 

واحتل العراق ضمن تقرير منظمة "الشفافية الدولية"، الذي صدر في 27 نوفمبر 2016، المرتبة الرابعة بأكثر البلدان العربية فساداً بعد الصومان والسودان وليبيا.

 

وتصدر المنظمة تقريراً سنوياً حول الفساد، وهو تقييم على مقياس من صفر إلى 100 يصنف الدول من الأكثر إلى الأقل فساداً، ويستند التقرير إلى بيانات تجمعها المنظمة من 12 هيئة دولية منها البنك الدولي والمنتدى الاقتصادي العالمي.

 



الردود

اترك رد