محمد الهنداوي: بعثيون يقفون خلف الحملة الشعبية لمراجعة قانون إمتيازات رفحاء والسجناء السياسيين” فيديو”


بغداد : سومر نيوز 

هاجم النائب السابق عن حزب الفضيلة الاسلامي محمد الهنداوي، الحملة الشعبية والنيابية التي يقودها ناشطون ونواب لمراجعة قانون إمتيازات الرفحاويين والسجناء السياسيين، فيما وصف الداعمين للحملة بأنهم بعثيين.
فقد ذكر الشيخ الهنداوي في تصريحات إعلامية، ان:
“قانون مؤسسة السجناء السیاسیین بنسخته المعدلة والمقرة عام 2013 ،عملنا عليه ثلاثة سنوات، وحصلنا على موافقة حكومة نوري المالكي ومجلس النواب، وحتى النواب الكرد والسنة صوتوا عليه، لكننا سمعنا مؤخرا ان هناك من يقودون حملة تواقيع داخل البرلمان لتعديل القانون اواستبعاد محتجزي رفحاء من القانون”
واكد الهنداوي انها :
“حملة ظالمة ويجب ان نكون بمستوى من الوعي، لانني امتلك تصريحات لكبار البعثيين، يؤكدون فيها بانهم سينتقمون من سجناء رفحاء عند عودتهم الى الحكم، باعتبارهم سبب في سقوط نظام صدام حسين عام 2003”.
وأضاف، ان:
“امتيازات ومخصصات محتجزي رفحاء، البالغ عددهم 30 الف محتجز، افضل مما تذهب الى بطون المسؤولين الفاسدين، لاننا لا نستطيع ان نحارب الفساد لانهم محميين من امريكا وايران والاحزاب الكبيرة، والدولة تعمل على اخراج الموظف البسيط من وظيفته لانها عاجزة عن محاربة الفساد”.
وبين ان :

“المعتقلين الحقيقيين في عهد صدام حسين لم يستلموا مستحقاتهم وحقوقهم، وهناك عشرات الادلة عن ذلك، بينما محتجزي رفحاء اخذوا مبالغ هائلة والبلد في مرحلة صعبة وهم يسكنون في اوروبا وامريكا واستراليا”، متسائلا:
“هل يقبل الله ان يأخذوا ملايين الدنانير وهم لا يعرفون حتى ما يحصل في العراق. انا اعمل لمصلحة من يسكن العراق وليس من هو خارج الحدود”.



الردود

  1. سالم لطيف 11/25/2018 6:54:51 AM

    ... قصة اللاجئين في مخيم "رفحاء" في الأراضي السعودية. بعد اجتياح قوات التحالف بقيادة أميركا العراق من جهة البصرة وهزيمة قوات صدام حسين العسكرية وانكشف عملاء النظام من البعثيين في البصرة هرب هؤلاء منها بعد أن سرقوا أموال الدولة وأسلحتها واتجهوا نحو الأراضي السعودية هربا من غضب جماهير البصرة وثوارها ضدهم. وبعد غدر قوات التحالف بأهل البصرة وثوارها وخوفهم من سيطرة الإيرانيين عليها سمحوا لطائرات النظام البعثي الصدامي الذي أصبح تحت سيطرتهم بالعودة وضرب المنتفضين والثوار وتدخل الحرس الجمهوري المهزوم وباشر بعمليات الإبادة لجماهير البصرة مما دعاهم للهروب إلى السعودية أيضاً وإلى مخيم "رفحاء" أيضا حيث جمع المخيم البعثيين المهزومين والمنتفضين الهاربين وقد بدأ التمييز بينهم من قبل السلطات السعودية الذين حرضهم البعثيون ضد وجبة الهاربين من المنتفضين وتعرضوا لشتى صنوف الأذى والمضايقات والتهميش وقد حضى البعثيون وعملاء النظام المهزوم بالرعاية والأفضلية في تسهيل لجوئهم إلى أميركا واستراليا وبعض دول أوروبا وسعى لهم سماسرة الفساد والعمالة والنذالة مثل الشيخ محمد الهنداوي النائب السابق في البرلمان ال

اترك رد