مراقبون: المرجعية قصدت الصدر بخطبة "العنف السياسي"


 

بغداد:سومر نيوز 

اشار مراقبون الى ان المرجعية الدينية العليا،الجمعة، قصدت زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بشان تحذيرها من العنف السياسي والتسقيط ضد الخصوم.

وقال المراقبون لـ'سومر نيوز ان 'المرجعية الدينية العليا انتقدت وبشكل غير مباشر زعيم التيار الصدري مقتدى الذي مارس العنف السياسي ضد منافسيه في المدة الماضية وتسبب في تأخير اكمال الكابينة الوزارية بداعي تسقيط بعض خصومه السياسيين'.

دعت المرجعية الدينية العليا،الجمعة بعض السياسيين الى ترك العنف السياسي ضد الخصوم، مشيرا الى ان تسقيط الخصم سياسيا واجتماعيا غير صحيح وغير لائق لمن يتخذ من السياسية وسيلة لخدمة المواطن.

وقال ممثل المرجعية العليا في كربلاء، الشيخ عبد المهدي الكربلائي، في خطبة الجمعة التي ألقاها من داخل الصحن الحسيني العنف السياسي الذي نعني به استخدام وسائل غير مشروعة لتحقيق اهداف سياسية كقتل للخصوم والتهديد لهم وتخويفهم وإرعابهم والصاق التهم بهم من دون دليل والطعن في سيرتهم واستخدام الاساليب الخشنة في التعامل معهم وتسقيط الاعتبار الاجتماعي لهم داخل المجتمع فانها وسائل غير صحيحة وغير لائقة لمن يبتغي اتخاذ العمل السياسي وسيلة للخدمة واداء الوظيفة المخصوص للسياسيين في ادارة أمور البلاد بطرق تربوية مشروعة وحضارية'.

وتسبب الصدر في المدة الماضية بتأخير اكمال الكابينة الوزارية والتهجم على منافسيه السياسيين بعبارات قاسية وغير مبررة ما ادى الى توتر الاوضاع السياسية في البلاد.



الردود

اترك رد