اول الغيث فساد ينهمر محافظ بابل (مثالا)


بقلم:علاء السلامي

أصبحت المناصب والمؤسسات العامة ملك يرتع بهاالسراق ويعقدون الصفقات دون رقيب أو حسيب والشعب على غير هدى وراء الفاسدين ويقع مرة بعد مرة في انياب الذئاب دون أن يعتبر

وبعد خمسة عشر سنة من سكوت معظم الناس عن هذه المخازي التي ترتكبها الطبقة الفاسدة وهي مخازي وكوارث لا تعد ولا تحصى وموبقات قل نظيرها في اي بلد في العالم طبقة تسرق وتنهب تسرح وتمرح وتهب المال لمن تشاء وتوزع المناصب لمن تشاء للاولاد والأحفاد والاصهار

الإصلاح عندهم خطابات على شاشات الفضائيات والمؤسسات العامة والوزارات والمؤسسات الأمنية يرتع في جنباتها كل محظوظ متسلق مصفق

لكن الغريب في هذه الطبقة الفاسدة تلبس ثوب العفة وتأتي بأساليب جديدة للنهب والشفط يرفعون رواتبهم وهم في جحورهم في المنطقة الخضراء ويستكثرون على جيوش الخريجين والعاطلين توفير فرصة عمل لهم ولو بسيطة

استغلوا ضيق يد الشعب وركضه وراء لقمة العيش التي لايجدها الا بصعوبة ووصل بهم الصلف والوقاحة والاستخفاف بالشعب أن أن تؤول المناصب والمواقع الكبيرة والوظائف لأبنائهم واصهارهم وأحفادهم بعد أن اتخموا البنوك الأجنبية والعربية باموال الشعب المنهوبةثم الانتقال لتكديس الأموال بيد أبنائهم ا واصهارهم وأحفادهم من خلال منحهم المناصب وكأن العراق أصبح ورث الخلفوهم ولابد أن يؤول الارث للاولاد والأحفاد واولاد الاخت والاخ والخالة والعمة

اسوق هذه المقدمة بعد أن وصلتني رسالة على اميلي من أبناء محافظة بابل موظفين وطلبوا مني نشرها على موقع كتابات الرصين ومفادها ما يلي :

محافظ بابل كرار صلاح ابن أخت المعمم الفاسد علي العلاق والبالغ من العمر ٣٠سنة تنقل بالمناصب من مدير عام في جهاز المخابرات الى منصب محافظ بابل وهو خريج معهد لا يؤهلهم الى مدرب في مختبرتشير الرسالة أن المحافظ بدأ بجمع الفاسدين والذي يأتمنهم في إتمام صفقات الفساد والاستحواذ على الأموال التي ستخصص للمحافظة التي تعاني من انعدام الخدمات وجيوش من العاطلين من خريجين وغيرهممن خلال تعيين موظف يعمل في جهاز المخابرات اسمه كرار الجبوري مسؤولا عن مكتب شؤون الوزرات وسلمه سيارة من المحافظة ليكون مايستروا تنظيم الصفقات بين الوزرات والمحافظة وتشير الرسالة. أن أخوة كرار واحدهم اسمه عدي الجبوري له ماضي في النصب والاحتيال وأخذ الرشاوى من المواطنين عندما كان مسؤول لمكتب النائب هيثم الجبوري لايحرر كتاب لمواطن من مكتب النائب الا بعد أن يدفع المواطن الرشوةوالسؤال المطروح كيف يشغل شخص وظيفتين في آن واحد موظف في جهاز المخابرات وموظف في المحافظة هل هذا التعيين أو النقل بعلم السيد مدير المخابرات ؟!!!

وتشير الرسالة أن النائب هيثم الجبوري اتفق مع المحافظ على تعيين مجموعة قريبة منه في دوائر مهمة في المحافظة لها علاقة بالاستثمار حتى تكتمل سبحة النهب والشفط بتعيين اشخاص مأتمنين لدى المحافظ يضحكون على الشعب باسم الديمقراطية والحفاظ على المذهب والغاية اعادت دورة السرقات

ولا يهمهم انين الامهات الثكالى ولا صراخ الفقراء ولا خروج العاطلين للشوارع فهم منهم ( صم بكم عمي لايفقهون)

يخدعون الشعب بحكومة عادلة تقضي على الفساد والفاسدين وتحقق العدالة الاجتماعية تتجلى بهذه الصورة التي يعمل بها المحافظ وكأن شعب بابل لم ينزل إلى الساحات ليقول لا والف لا للفاسدين ولا للذين لم ينجحوا في أي عمل قاموا به في المحافظة ليعيد هذا المحافظ وضعا لم تحتمل المحافظة تحمله

اضع هذه الرسالة أمام من يقف بوجه الفاسدين وتجار المناصب لايقاف هذه المهازل

 

 



الردود

اترك رد