الحكيم: لن ارحم اولاد المسؤولين في السفارات


 

بغداد/سومر نيوز- قال وزير الخارجية محمد علي الحكيم إنه لن يرحم اولاد المسؤولين في السفارات في حال وجد مخالفات قانونية في نعينهم. 

وقال الحكيم في تصريح صحفي إن" اولاد المسؤولين في السفارات ظاهرة معيبة في العمل الدبلوماسي وهذا يعود نتيجة التدخل السياسي في عمل وزارة الداخلية". 

وأضاف " شكلت لجنة لمتابعة اوضاع المتواجدين في السفارات وضرورة العدالة والتوزيع المناطقي سواء للسفراء أو القنصليين أو الموظفين في السفارات".  

وتابع أن " اهم ملف لدي هو إعادة الاعتبار لمعهد الخدمة الخارجية وابعاده عن التنافس الحزبي ".

يذكر أن معهد الخدمة الخارجية التابع لوزارة الخارجية تأسس عام 1973، ويطلع بمهمة إعداد الكوادر الدبلوماسية والإدارية اللازمة لعمل الوزارة وذلك من خلال إقامة الدورات التأهيلية والتطويرية في مجال اللغات والدبلوماسية، فضلاً عن المساهمة في إقامة دورات تطويرية لبقية مؤسسات الدولة في مختلف المجالات الدبلوماسية.



الردود

  1. ابن العراق 1/10/2019 9:42:39 AM

    اذا لم تكن كذاب فانك لا تستطيع ان تفعل شي بهذا الخصوص . في 2008 تقدمت شقيقتي الصغرى للتعيين في الخارجية وهي تحمل بكلوريوس لغة فرنسية جامعة بغداد الدراسة الصباحية بتقدير جيد جدا وبعد النجاح في امتحان اللغة الانكليزية وليس الفرنسية وامتحان الحاسوب وبعد طول انتظار حان موعد المقابلة مع وكلاء الخارجية السفلة بكل معنى حيث سالها احدهم كم نهر في روسيا البيضاء والسؤال معروف اسبابه من اجل التفشيل في المقابلة وانا اقسم ان هذا الطرطور لا يعرف اسم عاصمة بيلاروسيا والمهم ان والدي كان ينتظرها بالاستعلامات الداخلية واذا بعشرة شباب من اصحاب المحابس وبيدهم ظرف قاموا بتسليمه الى موظف الاستعلامات الذي اخبرهم بعدم قانونية حضورهم هذا اليوم لعدم تقديمهم سابقا وعدم اجراء الامتحانين المطلوبين وبالنهاية رن جرس هاتف موظف الاستعلامات ان اسمحوا للشباب بالصعود الى اللجنة كونهم من احباب المجلس الاعلى . سفلة دمرتوا العراق والان تقومون باعمال ترقيعية كاذبة

  2. Mishaal Alrufaye 1/12/2019 11:08:59 PM

    صدر لي قرار تعين بوزاره الخارجيه بدرجه مدير كوني خريج علوم سياسيه وقد كنت مقيم في دبي وبعد ذلك سافرت الي بغداد وعند ذهابي الي شوون الموظفين قالوا ان السيد وزير الخارجيه يرفض قرار التعيين علما اني اخو شهيد وليس لدي واسطه فرفعت شكوي الي رياسه شوون مجلس الوزراء والي هذه اللحظه لم أجد أي رد وكان الوزير زيباري الحمدلله علي كل حال ولم اجد من ينصفني

اترك رد