اتهامات لفصائل مسلحة بسرقة نفط نينوى ونائب يؤكد انها تتم بعلم عبد المهدي


سومر نيوز: دعا عضو البرلمان عن محافظة نينوى أحمد الجبوري، إلى إنقاذ نفط العراق بعد استمرار عمليات التهريب في منطقة القيارة بالموصل.

 

ونقلت صحيفة الشرق الاوسط عن الجبوري قوله ان "هناك أكثر من 72 حقلاً نفطياً في منطقة القيارة جنوب الموصل كان تنظيم داعش يتولى تهريب النفط منها وبيعه لحسابه الخاص"، مبيناً أنه "بعد تحرير الموصل من سيطرة داعش فإن عمليات التهريب مستمرة لهذا النفط من قبل جهات وفصائل مسلحة، حيث تقوم يومياً بسرقة نحو 100 صهريج من النفط الخام وتقوم ببيعه لصالحها".

 

واضاف الجبوري ان "هذه السرقة تتم في وضح النهار وبعلم الحكومة، سواء كانت السابقة (حكومة حيدر العبادي) أو الحالية (حكومة عادل عبد المهدي) دون أن تتمكن من عمل شيء".

 

ورداً على سؤال بشأن الجهة التي يذهب إليها النفط المهرب، يقول الجبوري إن "النفط المهرب من تلك الآبار يذهب باتجاه بيجي ومن ثم مخمور وصولاً إلى البصرة حيث موانئ التصدير".

 

من جهته، أكد القيادي في حزب للعراق متحدون أثيل النجيفي صحة الأنباء، مبيناً أن "هناك جهات مسلحة تدعي حماية هذه الآبار، لكنها تتحكم بها، بحيث لا يستطيع أحد التدخل في عملها".

 

واشار الى ان "عمليات تهريب النفط من تلك المناطق مستمرة".



الردود

  1. محمد سعيد المهناوي 1/26/2019 4:07:54 PM

    النائب هيبت الحلبوصي ، اعلن ان لديه وثائق بان محافظ نينوى وبعض اعضاء مجلس المحافظة يهربون نفط القيارة عبر شاحنات الى تركيا ، منذ اشهر ومازالوا . يا سيد احمد الجبوري ، اين الصح والخطا واين الحقيقة والكذب ...تاكد من معلوماتك واثبت للقضاء ما لديك من معلومات ووثائق للسرقة والتهريب لتتم محاكمتهم

اترك رد