نضال الموسوي

ان يكون لنا متنفسا هذه الايام وخلال العطل الرسمية ، فهذا يشكل خطوة ايجابية بين مانراه ونسمع عنه في الشارع وعبر وسائل الاعلام اجمع من السلبيات الكثير الكثير ....

وهذا فيما عدا معضلات الكهرباء والماء ..والاساسيات في حياتنا اليومية .

وشارع المتنبي بما فيه من نشر لثقافة وفن وادب واجتماع ..وتجمعات من جميع اطياف العراق ، يبعث الامل والتفاؤل في ان نصحح مسارنا الاجتماعي ، ونحاول بكل جد واجتهاد ان نحارب الفساد والفاسدين ،بعد ان حاربنا داعش واعوانه واشباهه .

سابقا كان ابو نؤاس ..وعلى امتداد الشارع ،وسائل الترفيه منتشرة ، وكل مايبعث الراحة في نفسك .

صحيح اليوم يوجد متنزه الزوراء ومدن الالعاب الترفيهية والحدائق العامة هنا وهناك ...لكنها غير كافية لاستقبال الكثير من العوائل .

ونحن عندما نرى ونحضر هذه التجمعات يتقافز الامل بين ثنايا الروح ونسعد لكل من يسعى ويجتهد وينحت بالصخر من اجل ان يوفر ساعات من الترفيه لنهل كل مايريح النفس ويجدد في دواخلك وطموحك وماتتمناه مستقبلا .

لنترك عاصمة بغداد والدوائر التابعة لها ،ونهتم ونشد على ازر كل من يصلح شبرا من بغداد اويسعد طفلا بتوفير مساحة خضراء مع وسائل ترفيه يسر بها وقت راحته ، اومن ينصب نافورة تسر الناظر لها بشلالها المائي البديع ...او من يبلط شارعا او يبعد الاوساخ التي تتراكم وتكبر يوما بعد اخر ، واما التلوث البيئي فحدث ولاحرج ....وووو

فاحتياجات البغدادي باتت اليوم لاتعد ولاتحصى .

فما هي النسبة التي نمنحها اليوم بعد خمسة عشر عاما من التغيير الى الحكومات التي تتعاقب على الحكم ....

برأيي ....(      )

وعلى قول الشاعر :

ونار لو نفخت بها اضاءت

 ولكن ضاع نفخك في رماد

لقد اسمعت لو ناديت حيا

ولكن لاحياة لمن تنادي