متابعة : سومر نيوز 

هناك شخص إسرائيلي يُدعى، “يتسحاق فرحي”، يعيش في مدينة “رعنانا” الإسرائيلية، لكنه سيخوض في شهر حزيران/يونيو القادم، الانتخابات الرئاسية في “غواتيمالا”؛ بعد اقتراح تلقاه من أحد الأحزاب هناك، في أعقاب مقابلة تليفزيونية تحدث فيها عن النمو الاقتصادي الإسرائيلي، بحسب تقرير نشرته صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبرية.

“فرحي”؛ متفائل بفرصه في الفوز، لكنه يؤكد: “إذا خسرت في الانتخابات فسوف أعود إلى إسرائيل”.

 

فرص جيدة للفوز بالمنصب..

يرى التقرير العبري أن علاقات “إسرائيل” الممتازة مع “غواتيمالا” ربما ستشهد مزيدًا من التطور والإزدهار, لأن المواطن الإسرائيلي، “يتسحاق فرحي”، البالغ من العمر 58 عامًا، والمقيم في مدينة “رعنانا” الإسرائيلية، سيخوض الانتخابات الرئاسية في تلك الدولة الواقعة في قارة “أميركا اللاتينية”، وهو يعتقد أن لدية فرص جيدة للفوز بالمنصب، مبررًا ذلك بقوله: “إن المنافسين الأربعة الذين سأخوض الانتخابات معهم قد سبق لهم الترشح ولم يحالفهم التوفيق”.

من مواليد “غواتيمالا”..

أوضحت الصحيفة العبرية؛ أن “فرحي” لم يقفز إلى المشهد، في تلك الدولة اللاتينية البعيدة، دون مقدمات؛ فهو من مواليد “غواتيمالا”، ومنذ حداثة سنه خاض غمار العمل السياسي هناك، حيث كان من بين مؤسسي أحد أكبر الأحزاب في “غواتيمالا”.

كما أدار “فرحي” منظومة العمل اللوجيستي للحزب وأشرف على عدة حملات انتخابية أسفرت بالفعل عن فوز رئيسين للبلاد. بالإضافة إلى ذلك، فقد كان “فرحي” يدير شؤون الجالية اليهودية هناك.

خدم أبناؤه في وحدات قتالية بجيش الاحتلال..

جدير بالذكر؛ أن “فرحي” متزوج وأب لأربعة أبناء، وكثيرًا ما يقول عن نفسه إنه “صهيوني حتى النخاع”. ولقد هاجر إلى “إسرائيل”، قبل 18 عامًا، وأمضى أبناؤه الخدمة العسكرية في صفوف الجيش الإسرائيلي وتحديدًا ضمن وحدات قتالية.

ويعمل “فرحي”، حاليًا، مديرًا عامًا لإحدى الشركات المتخصصة في تقديم الخدمات الصحية.

سبب الترشح لرئاسة “غواتيمالا” !

بحسب (يديعوت أحرونوت)، فإن “فرحي” قد أجرى، قبل شهرين، مقابلة مع إحدى القنوات التليفزيونية في “غواتيمالا”، وخلال المقابلة سئُل عن سر النمو الاقتصادي في “إسرائيل”، فأجاب قائلًا: “بفضل التمسك بالمُثل والمباديء والوحدة”، مضيفًا أن هذا النموذج يمكن أن يتحقق في دولة “غواتيمالا” إذا تبنت تلك القيم.

أثار حديث، “فرحي”، في تلك المقابلة التليفزيونية؛ صدى كبيرًا واهتمامًا بالغًا لدى الرأي العام في “غواتيمالا”، وحصل بعده مباشرة على عرض من أحد الأحزاب للترشح لخوض الانتخابات الرئاسية، التي من المقرر لها أن تُجرى في شهر حزيران/ يونيو المقبل.