بغداد : سومر نيوز 

 أستجاب المفتش العام لوزارة الداخلية لنداء استغاثة به أطلقه ضابط برتبة ملازم أول منسوب الى دائرة الأحوال المدنية ببغداد حول تعرضه لإعتداء وإهانة واطلاق نار من قبل ضباط ومنتسبين في الشرطة الاتحادية.

وقد استجاب المفتش العام لنداء الاستغاثة بتشكيل لجنة تقصي حقائق للوقوف على حيثات المشاجرة التي نجم عنها اصابة الملازم أول بطلق ناري وادعائه التعرض للإهانة والاعتداء من قبل ضباط ومنتسبين في الشرطة الاتحادية" داعياً في الوقت ذاته جميع العاملين في الوزارة الى "احترام القانون والانضباط والتعامل الإنساني مع الحالات والمواقف التي تصادفهم أثناء تأديتهم للمهام والواجبات المناطة بهم وعكس الصورة المشرقة للجهاز الشرطوي العراقي".
وباشرت لجنة تقصي الحقائق مهامها في تدوين أفادة المشتكي والشهود فضلاً عن المتهمين بحادث الاعتداء والاهانة على الضابط.