تقرير: الجنود البريطانيون الذين خدموا بالعراق يتعاطون الفياجرا


بغداد : سومر نيوز

كشفت تقارير صادرة عن وكالة تنظيم الأدوية والرعاية الصحية البريطانية (MHRA)، عن تلقي الجنود البريطانيون أقراص الفياجرا والعلاج الجنسي بسبب اضطراب ما بعد الصدمة أثناء خدمتهم فى العراق وأفغانستان.

وصدرت تقارير وكالة تنظيم الأدوية والرعاية الصحية، بعد أن تم الربط بين تناول العلاج الجنسى و19 حالة وفاة فى المملكة المتحدة فى عام 2017، فيما تكشف الأرقام أن أكثر من فرد من بين كل 90 جنديًا يعودون من القتال ويعانون من ضعف الانتصاب.

وقال تقرير وكالة تنظيم الأدوية والرعاية الصحية، إن عقار الفياجرا، سيلدينافيل، تسبب فى وفاة أكثر من عشرة أشخاص فى عام 2017، وتم ربط معظم هذه الحالات بوجود مشاكل فى القلب، بما فى ذلك اضطرابات الشريان التاجى وعدم انتظام ضربات القلب وفشل القلب، فيما أرجع باحثون، معاناة الجنود من المشكلات الجنسية للضغوط التى يمرون بها فى المعارك التى يخوضونها، خصوصا أولئك الذى عانوا ما يعرف بـ”اضطراب ما بعد الصدمة”، أثناء خدمتهم فى العراق وأفغانستان، حيث كشفت دراسة أن الجنود المصابين باضطراب ما بعد الصدمة كانوا أكثر عرضة للإصابة بضعف الانتصاب من الآخرين.

ومن جهته، قال الباحثون فى مركز مايكل إى ديباكي”VA” الطبى، وكلية بايلور للطب فى هيوستن، وجامعة أرجوسى فى شيكاغو، إن “اضطراب ما بعد الصدمة يؤدى إلى إضعاف الأداء الجنسى عبر مجالات متعددة، منها الرغبة، الإثارة، النشوة الجنسية، النشاط والرضا”، فيما، كشفت دراسة أجريت عام 2002 على قدامى المحاربين الذكور الذين تم تشخيص إصابتهم باضطراب ما بعد الصدمة، أن 85% منهم يعانون من خلل وظيفى مقارنة بنسبة 22% بين قدامى المحاربين فى القتال دون أي مشاكل فى الصحة العقلية”.



الردود

اترك رد