سومر نيوز: بغداد

أصدرت المقاومة الاسلامية "عصائب اهل الحق"، اليوم الجمعة، بيانا مهما بشأن قيام القوات الامريكية تنفيذ عملية عسكرية في الحويجة، مستنكرة هذه العملية التي جرت دون إشعار الحكومة العراقية بها.

وقالت في بيان لها اليوم، إنه "في ظل الانتصارات الكبيرة التي تحققها قواتنا الامنية  وفصائل  الحشد الشعبي المقاوم في مختلف الجبهات، وبعد تحرير محافظة صلاح الدين من براثن تنظيمات داعش الارهابية،  وفشل مايسمى بالتحالف الدولي من تحقيق اي مكتسبات عسكرية تذكر، وبهدف الخروج من هذا المأزق الكبير .. نفذت القوات الامريكية عملية عسكرية برية مفاجئة في قضاء  الحويجة التابعة لمحافظة كركوك وبدون أشعار الحكومة العراقية بذلك".

 وأضافت عصائب اهل الحق ان "قيام الجيش الامريكي بتنفيذ عمليات برية، وخصوصا بعد طردهم من العراق عام ٢٠١١ بفضل الضربات الموجعة التي وجهتها لهم فصائل المقاومة الاسلامية يعد خرقا للسيادة الوطنية، وسابقة خطيرة، ودليل على عدم صدق الادارة الامريكية في ماتقول، من ان دعمها للعراق  يقتصر فقط على الدعم اللوجستي والاستشاري".

 وتابعت "كما اننا نؤكد على ان التصرف الامريكي يكرس مفهوم التقسيم كونه جرى دون علم الحكومة العراقية في حين جرى التعامل مع حكومة اقليم كردستان بالرغم من ان الحويجة تابعة للحكومة المركزية وليست ضمن مناطق الاقليم".

 وشددت أنه "في الوقت التي نستغرب فيه صمت الحكومة العراقية ننظر بعين الريبة من قيام القوات امريكية بهذه العملية في اجراء لم نعهده سابقاً في ان تذهب قوة اميركية لانقاذ مواطنين غير اميركيين".

 وطالبت "بالكشف عن اسماء المحررين وهوياتهم للرأي العام"،متسائلة "عن توقيت العملية وتنفيذها في الحويجة التي يتقدم اليها الحشد الشعبي المقاوم".

ودعت الحكومة العراقية  ومجلس النواب الى اتخاذ موقف واضح وصريح من الانتهاكات الامريكية للسيادة العراقية، وإجراء التحقيق  اللازم لمعرفة ملابسات تلك العملية وأسباب تنفيذها في هذا الوقت بالذات".

 وتابعت "يا ابناء شعبنا العراقي المجاهد .. ان المرحلة التي يمر بها العراق هي الاكثر خطورة  من كل المراحل السابقه، حيث لاتزال المؤامرات الشريرة تحاك ضد عراقنا الحبيب من قبل قوى الارهاب والظلام، لذلك علينا الوعي وادراك مخاطر  تلك المرحلة"ز

 وشددت "يجب على الجميع ان يعلم ان ماقامت به القوات الامريكية في الحويجة ما هي الا مؤامرة جديدة ومحاولة يائسة لمصادرة جهود أبناءكم في فصائل المقاومة الاسلامية والحشد الشعبي المقاوم، والايحاء للراي العام ان ما يسمى بالتحالف الدولي جاد في القضاء على التنظيمات الارهابية سيما بعد ان احرجه التدخل الروسي الاخير في سوريا واظهر هزالة هذا التحالف وتواطئه مع الجماعات المسلحة".

 واكدت رفضها "لمثل هذه العمليات"، وحذرت "من تكرارها وإلا ستكون بنادق المجاهدين على اهبة الاستعداد لمواجهة كل من يحاول انتهاك سيادة وأرض العراق".