سومر نيوز: بغداد.. أعرب عدد من اهالي محافظة الديوانية، الاربعاء، عن استيائهم بعد انقضاء ليلة من الظلام والنوم باجواء حارة, نتيجة لاضراب بعض اصحاب المولدات عن تشغيل مولداتهم اعتراضا على التسعيرة الجديدة التي أقرها المحافظين، واصفين ذلك بـ “المهزلة والاستخفاف بالقرارات الحكومية”.

 

وقال المواطن حيدر علي في حديث صحافي، ان “هناك من لايعنيه وجود عوائل تمر بضروف خاصة كالامتحانات الوزارية او وجود مريض بحالة حرجة او أطفال بحاجة للعناية، وهذا استخفاف واضح بالقرارات الصادرة من قبل المحافظ، بسبب عدم جدية التطبيق و ملامسة الحرص من قبل حكومة محلية تتصارع لأجل مكاسبها متناسية مسؤوليتها تجاه المواطن”.

 

وأضاف، إن “هذا الوضع يثبت عجز حكومة الديوانية في معالجة الأزمات واحتياجات الناس، تزامنا مع أجواء استثنائية ودرجات حرارة مرتفعة”.

 

المواطن صلاح أمير، تساءل عن “السبب الذي يمنع مجلس المحافظة من عقد جلسة طارئة لمناقشة وضع الكهرباء المتدهور في الديوانية مثل مافعله قبل أيام عندما قرر سحب يد المحافظ، ولماذا نلوم أصحاب مولدات والذين بالنتيجة لهم قدرة محدودة على معالجة الازمة دون أن نبحث أسباب استمرار هذا البلاء الذي أصبح حكاية كل صيف وإيجاد سبل معالجته بشكل جذري”.

 

ودعا أمير، أصحاب المولدات الى “التضامن مع شعبهم الذي يعاني الامرين بسبب حكومات فاسدة، مع مراعاة حقوق الربح لان المشروع تجاري وغايته ربحية بالأساس ولكن ليس على حساب المدينة وابنائها”.

 

وامتنع عدد من أصحاب المولدات الأهلية عن التصريح بعد التوجه إليهم اثر إضرابهم عن التشغيل بسبب التسعيرة الجديدة والبالغة 7 آلاف دينار للامبير فيما استمر آخرون منهم بالتشغيل دون الاعتراض عليها، وذلك بعد صدور تسعيرة سابقة وبسعر ٩ آلاف دينار للامبير، الأمر الذي أثار غضب المواطنين ليتم إلغاء العمل بها سريعاً.

 

وفي تطور للمشهد نظم أهالي حي الحضارة وقفة احتجاجية في وقت متأخر من ليلة، أمس الثلاثاء، أمام مقر مولدة الحي السكني الذي يقطنون فيه احتجاجاً على عدم تشغيلها كما هو معتاد بشكل يومي، داعين الجهات الحكومية لمحاسبته واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقه.

 

من جانبها وجهت حكومة الديوانية قسم المتابعة في ديوان المحافظة بإتخاذ كافة الإجراءات القانونية وبشكل عاجل وفوري بحق أصحاب المولدات الأهلية الذين امتنعوا عن التشغيل بحجة اعتصامهم وعدم رضاهم على تسعيرة الأمبير  لشهر تموز  الحالي ،مشيدة في الوقت نفسه بإستمرار البعض منهم بالتشغيل ومراعاتهم وإستشعارهم بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم مع ارتفاع درجات الحرارة والإمتحانات الوزراية بحسب كتاب صادر عن محافظ الديوانية سامي الحسناوي الذي خصص أرقام هواتف خاصة بشكاوى المواطنين على أصحاب المولدات الأهلية الذين امتنعوا عن الشغيل، والتي شكى عدد من ألمواطنين من انشغالها وعدم وجود جدوى تخصيصها للشكوى.

 

فيما وجه الحسناوي لجنة الطاقة بديوان المحافظة برفع دعاوى قضائية، اليوم الأربعاء، بحق أصحاب المولدات الأهلية الذين امتنعوا عن تشغيل مولداتهم، أمس الثلاثاء (2 تموز 2019)  وفق المادة 240، لإتخاذ مايلزم بحقهم وصولاً الى رفع مولدات المخالفين منهم وغير الملتزمين.