تعاني منطقة الأهوار جنوبي العراق من أزْمة متفاقمة جراء نقص منسوب المياه وازدياد ظاهرة التصحر بشكل متسارع نتيجة خروج مياه الأهوار الى البحر. ودعا مختصون السلطات العراقية الى اتخاذ اجراءات عاجلة لمنع حدوث كارثة بيئية، قد تسبب جفافا وهجرة لسكان الأهوار.

 

موجة جفاف قاسية تضرب عدداً من مناطق اهوار جنوبي العراق من جديد. فهور الحويزة شمال البصرة لم يبقى منه سوی سيل صغير والذي يقل عمقه عن متر واحد. يقول معنيون ان السبب في ذلك خروج المياه من الاهوار الى البحر نتيجة عدم وجود سد على شط العرب.

 

وقال امين عام منظمة الاهوار العراقية، عودة الحجيمي، إن "منسوب الماء الذي كان في هذه المنطقة خلال الشهرين الماضيين، قلّ أكثر من متر ولذا سوف يرجع الجفاف بعد شهرين لأن هذا النهر وأنهار اخری تصب الی شط العرب وشط العرب يبتلع الماء ويذهب نحو البحر".

 

وأصبح سكان الاهوار في البصرة يخشون فقدان مصدر رزقهم الوحيد وهو صيد السمك وتربية الجواميس نتيجة نقص المياه التي تغذي هذه المسطحات.

 

ويحذر ناشطون بيئيون مما اعتبروه خطراً جدياً يمثله هذا التناقص الكبير في مناسيب مياه اهوار البصرة ماينذر بجفاف قد يسبب هجرة لسكان تلك الاهوار.

 

ومع جفاف مساحات واسعة من مناطق الاهوار يحذر مختصون من جفاف كلي قد يصيب الاهوار ما لم تتخذ الحكومة العراقية اجراءات عاجلة.