بغداد :سومر نيوز توفي احد عناصر شرطة النجدة في محافظة البصرة متأثراً بجراحاته، نتيجة تعرضه إلى اطلاقات نارية في جسمه خلال عملية أمنية شارك بتنفيذها مؤخراً، لإلقاء القبض على متاجر بالمخدرات قرب ساحة سعد، لترتفع حصيلة ضحايا تلك العملية إلى 3 شهداء من الشرطة. وقالت مصادر أمنية إن الشرطي الشاب {كاظم محمد عباس المالكي} الراقد في العناية المركزة في مستشفى الصدر التعليمي، تدهورت حالته الصحية، ليفارق الحياة بعدها اثر مضاعفات من جراحات جاءت من 6 رصاصات تعرض لها، مشيرة إلى اتخاذ المستشفى الإجراءات اللازمة لتسليم جثمانه إلى ذويه تمهيداً لتشييعه لاحقاً من قبل قيادة الشرطة. يذكر أن قيادة شرطة البصرة، قد شيعت في الـ 5 من آب الجاري اثنين من منتسبيها استشهدا خلال عملية أمنية نفذت في 4 آب من الشهر ذاته، قرب ساحة سعد، لاعتقال متاجر بمادة الكرستال المخدرة، أطلق عليهما الرصاص أثناء محاولتهم إلقاء القبض عليه، وتمكنت القوات الأمنية بعدها من اعتقاله.انتهى وكان مصدر امني في محافظة البصرة كشف، الاحد الماضي، تفاصيل الهجوم الذي شهدته المحافظة، مبينا أن تاجر مخدرات اطلق النار وقتل واصاب 3 من الشرطة. وقال المصدر، إن "تاجر مخدرات تم تشخيصه من قبل عناصر في شرطة النجدة اثناء الواجب في معارض البصرة للسيارات وسط المحافظة وبالصدفة مرت قوة لمكافحة المخدرات قادمة من قضاء ابي الخصيب صوب مركز المدينة". وأضاف، أن "قوة مكافحة المخدرات القت القبض على التاجر وتم تسليمه لعناصر عجلة النجدة"، مبينا أن "شرطة النجدة وضعوا التاجر الملقى القبض عليه في المقعد الخلفي لعجلة النجدة دون ان يقيدوه الأمر الذي مكنه من استخدام سلاح كلاشنكوف كان داخل سيارة النجدة". وأشار الى أن "التاجر قتل اثنين من عناصر النجدة، فضلا عن اصابته لأحد افراد قوة مكافحة المخدرات ومن بعدها فر الى جهة مجهولة وهو يحمل سلاح كلانشكوف قبل ان يتم القبض عليه