بغداد/ سومر نيوز ذكرت لجنة الامن والدفاع النيابية، اليوم الثلاثاء، انها بانتظار تقرير بشأن الاسباب التي ادت لوقوع تفجير في كدس للعتاد جنوب بغداد، مشيرا الى ان وضع المتفجرات في المنطقة السكنية "خطأ كبير". وقال عضو اللجنة علي مونس الغانمي في تصريح صحفي ، ان"اللجنة بانتظار تقارير الدفاع المدني والمعلومات الاستخبارية لبيان اسباب الانفجارات وكيف حصلت هل هي بفعل فاعل او اهمال في التخزين"، مؤكدا ان "لجنة الامن والدفاع سيكون لها موقف بعد اظهار النتائج لمعرفة كافة الاسباب والاطلاع على نتائج التقرير". واشار الى ان "تخزين الاسلحة قرب المجمعات السكنية غير منطقي واذا كان هناك امتداد للمدن كان بالامكان ان تكون احتياطات احترازية كافية من حيث ضمان عدم وصول النيران"، موضحا ان "من شروط تخزين الاسلحة ان يكون تحت الارض وسمك عالي من الاسمنت لمنع اي انفجار قد يحصل". واضاف ان "مخازن الاسلحة التي لدينا تخلو من ابسط مقومات الامان وهي تخزن في جمالونات بسيطة "، موضحا ان"العراق يتحمل ميزانية كبيرة من اجل شراء الاسلحة وقد تصل الى عشرات الاضعاف من المبالغ من خلال الوساطات والرشى وغيرها". واكد ان "تخزين الاسلحة بالقرب من المناطق السكنية خطأ كبير ويجب معالجته في قادم الايام وبناء مخازن بعيدة عن المناطق السكنية وفق المواصفات العالمية". وقال الغانمي ان "اللجنة سوف تشكل لجنة تحقيقية لمتابعك الموضوع والوصول الى نتائج وقرارات لمحاسبة المقصر لان دماء شعبنا لايجب ان تكون عرضة للاخطاء".