سومر نيوز: بغداد.. نفت هيئة الحشد الشعبي، الجمعة، ماتم تداوله بشأن تأسيس قوة جوية خاصة بتشكيلات الهيئة.

 

وذكرت مديرية إعلام الهيئة في بيان، أن “مصدرا مخولا في الحشد الشعبي ينفي صحة صدور ماتداولته بعض وسائل الاعلام من قرار بتشكيل قيادة للقوة الجوية للحشد الشعبي”.

 

وكانت هيئة الحشد الشعبي قد قررت – في وقت سابق – تشكيل مديرية القوة الجوية، وذلك استناداً إلى الأمر الديواني المرقم (79) والصادر من رئاسة الوزراء.

 

وأظهرت وثيقة موقعة من نائب رئيس الهيئة أبو مهدي المهندس جاء فيها: “نسبنا تشكيل مديرية القوة الجوية، ويكلف السيد (صلاح مهدي حنتوش) مديراً للمديرية بالوكالة للتنفيذ”.

 

وقررت هيئة الحشد الشعبي تشكيل مديرية القوة الجوية، وذلك استناداً إلى الأمر الديواني المرقم (79) والصادر من رئاسة الوزراء.

 

واظهرت وثيقة موقعة من نائب رئيس الهيئة أبو مهدي المهندس أنه “نسبنا تشكيل مديرية القوة الجوية، ويكلف السيد (صلاح مهدي حنتوش) مديراً للمديرية بالوكالة للتنفيذ”.

 

ويأتي تشكيل القوة الجوية بعد استهداف مقرات للحشد الشعبي في محافظات صلاح الدين، وديالى، والعاصمة بغداد، والتي أدت إلى تدمير المعسكرات، وإلحاق الضرر بها، فضلاً عن مقتل القيادي في الحشد أبو علي الدبي خلال قصف تعرض له في محافظة الأنبار.

 

وأصدر رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، أمراً ديوانياً خلال الشهرين الماضيين، يتعلق بهيكلة الحشد الشعبي.

 

ومن أبزر من جاء في الأمر الديواني دمج جميع فصائل الحشد الشعبي ضمن المؤسسة الأمنية، ووضعها تحت إمرة القائد العام للقوات المسلحة وأن يكون مسؤولا عليها رئيس هيئة الحشد الشعبي الذي يعينه القائد العام، والتخلي عن جميع المسميات التي عملت بها فصائل الحشد في معارك التحرير، وتستبدل بتسميات عسكرية (فرقة، لواء، فوج، إلخ)، كما يحمل أفرادها الرتب العسكرية المعمول بها في القوات المسلحة.

 

كما نص الأمر الديواني على قطع تلك الوحدات أفراداً وتشكيلات أي ارتباط سياسي أو آمري من التنظيمات السابقة.