بغداد:سومر نيوز حذر المبعوث الأميركي الخاص إلى إيران براين هوك من مخاطر التمدّد الإيراني في المنطقة، منبّهاً إلى أنّ إيران تسعى إلى استنساخ التجربة اللبنانية في اليمن. وشدّد هوك على وجوب منع إيران من ترسيخ نفوذها في اليمن، بالتوازي مع تقييد التوسع الإيراني في لبنان وسوريا والعراق. وقال هوك في مقال نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال": "على العالم أن يواجه طموحات إيران وإلا فإنّ الهلال الإيراني سيصبح قمراً كاملاً". التحذير الأميركي يأتي لينبه من مخاطر تمدد النفوذ الإيراني العابر للحدود من لبنان وسوريا والعراق وصولاً إلى اليمن. تحدث هوك عن لعبة كبرى تمارسها طهران في اليمن ستؤدي بحال العجز الدولي عن التصدي لها إلى مخاطر كبرى، على رأسها "لبننة" البلاد أي استنساخ التجربة اللبنانية. هوك انطلق من دعم إيران لميليشيا حزب الله في لبنان لشرح وجهة نظره. الأمر بدأ بدعم جماعات طائفية متشدّدة في أوائل الثمانينات، جمع أكثرها عنفاً فيما بعد في منظمة واحدة سُمّيت حزب الله. فبفضل الدعم الإيراني السخي مالياً وعسكرياً، تحوّل الحزب إلى دولة داخل الدولة وشكل بوابة إيران لتوسيع نفوذها في لبنان. وصف زعيم ميليشيا حزب الله اللبنانية حسن نصر الله، في كلمة متلفزة الثلاثاء، العقوبات الأميركية بأنها بمثابة عدوان سياسي... نصرالله يؤكد الولاء لخامنئي وقراراته وإيران والدفاع عنها العرب والعالم اللعبة نفسها تلعبها طهران اليوم في اليمن، وفقاً للمسؤول الأميركي: "هنا، كان للإيرانيين اليد الطولى في نشوب الحرب بتحريضهم على انقلاب ميليشيا الحوثي. ومع ذلك، لا يجدون حرجاً في السعي لحجز مقعد لهم على طاولة المفاوضات". برأي هوك، تستخدم إيران اليمن اليوم لتعزيز مكانتها الإقليمية. إلا أن الأخطر من ذلك أنها تستغل تحالفها مع الحوثيين، لتهديد وصول ربع إمدادات النفط في العالم، عبر تحكمها بمضيقي باب المندب وهرمز. هوك، الذي انتقد ضعف إعلام بلاده في تغطية دور إيران في إطالة الصراع المأساوي في اليمن، خلص إلى نتيجة بديهية: "منع إيران من ترسيخ نفسها في اليمن ضرورة لا خيار"